الأحد، 28 فبراير 2021

( علاقة " قتبان اليمن " مع " كيمت مصر " منذ الألف الثاني قبل الميلاد )

( علاقة " قتبان اليمن " مع " كيمت مصر " منذ الألف الثاني قبل الميلاد )

قراءة الدكتور : محمد عوض منصور باعليان . 
قسم الآثار و السياحة ، كلية الآداب ، جامعة عدن ، اليمن .
================================

• قتبان هي إحدى ممالك جنوب شبه الجزيرة العربية القديمة و كغيرها من ممالك الجنوب إعتمد إقتصادها على الزراعة و التجارة لا سيما تجارة الطيوب لا سيما المُر و التي شكلت عماد صادراتها الخارجية إلى وادي النيل و بلاد الرافدين و أسواق الإمبراطورية الرومانية .

• تقع أرض قتبان في وسط جنوب شبه الجزيرة العربية تحدها من الشرق مملكة حضرموت و من الشمال و الشمال الشرقي صحراء رملة السبعتين و من الشمال الغربي مملكة سبأ و إمتدت حدودها الجنوبية و الغربية حتى سواحل البحر الأحمر و السهول الساحلية الجنوبية بين عدن و قنأ .
________________________________________

• زاول القتبانيون التجارة بما فيها التجارة الخارجية منذ منتصف الألف الثاني ق.م و سبقوا في ذلك جيرانهم السبئيين و المعينيين و الحضارمة و قبل قيام مملكتهم إذ كانوا حينها مجرد قبيلة أو شعب ذكرته النقوش بإسم ( ق ت ب ن ) و وردت أقدم إشارة إلى تجارتهم خارج بلادهم في نص هيروغليفي من عهد الملك تحوتمس الثالث في حوالي عام 1458 ق.م يذكر وصول وفد من التجار ( الجبنتيين ) إلى مصر محملاً بالكندر و المُر و البخور و في هذا السياق وصفت المصادر الإغريقية و الرومانية ( الجبنتيين أو الجبنايتاي ) بأنهم عشائر قتبانية نشطة في مجال التجارة و خلال الفترة بين القرن التاسع و السابع ق.م أسس القتبانيون مملكتهم في وادي بيحان من إتحاد قبلي / سياسي عُرف لأول مرة في نقوش القرن السابع ق.م بإتحاد ( ولد عم ) و ضم كل من ردمان و مُضحى و خولان الجنوبية و أراضين قبيلة أوسان و يافع ( دهس ) و تبن و دثينة .

• تشير المصادر الأثرية و النقشية ( Epigraphic ) إلى إهتمام حُكام قتبان بالناحية الإقتصادية منذ تأسيس مملكتهم في النصف الأول من الألف الأول ق.م منهم الملك ورو إل غيلان يهنعم الذي تعود سنوات حكمه إلى بداية القرن الثامن ق.م و الذي قام حسب رأي بعض الباحثين بسك أول عملة قتبانية من الذهب تحمل إسمه و قد شهدت مملكة قتبان بين القرنين السادس و الرابع ق.م نهضة إقتصادية أدت إلى علو شأنها السياسي بين ممالك جنوب الجزيرة العربية فانتعش نشاطها التجاري و سَنت القوانين المنظمة لأمور المتاجرة في المملكة و أشهرها القانون التجاري القتباني الذي يُوسم بالنقش ( RES4337 ) و نتج عن ذلك توسع حدود الدولة نحو الجنوب و الجنوب الغربي فشملت بدرجة رئيسية الموانئ و المناطق المطلة على المحيط الهندي و مضيق باب المندب بما فيها عدن و المرتفعات الواقعة شمالها حتى المعافر التي كان يربطها طريق تجاري مع ميناء موزع على البحر الأحمر و هو ما يفسر إتخاذ ملوك قتبان للقب مكرب خلال تلك الفترة و الذي حمله لأول المكرب / الملك يدع أب ذبيان بن شهر متبوعاً باللقب الملكي الطويل ( مكرب قتبان و ولد عم و أوسان و كحد و دهس و تبنو ) و هي الفترة التي شهدت سك و تداول أولى العملات النقدية القتبانية في جنوب الجزيرة العربية و تزامن ذلك أيضاً مع إزدهار ميناء عدن تجارياً و هو ما أشارت إليه مصادر تلك الفترة كالتوراة و من البديهي أن ذلك التوسع قد فرض على الدولة القيام بمد و تمهيد الطرق التجارية إلى مختلف تلك البقاع سعياً منها لإحكام قبضتها على التجارة و طرقها البرية خاصة تجارة المُر الذي تقع المناطق الرئيسية لإنتاجه في أراضي قتبان و أهمها الأودية الشرقية و مناطق السهول الساحلية الجنوبية .
________________________________________

• للإستزادة حول نفس الموضوع هذا بحث آخر لي قديم حول قدم العلاقة بين قتبان اليمن و كيمت مصر وادي النيل عبر هذا الرابط :

 https://m.facebook.com/story/graphql_permalink/?graphql_id=UzpfSTEwMDAwOTY1OTM0ODcwNTpWSzoxMTU5Mzg2MTU3NTIyODkx
________________________________________

المصادر : 

- د . عبد المعطي محمد عيد : نشاط قتبان التجاري و علاقتها بمصر القديمة ، رسالة ماجستير ، المعهد العالي لحضارات الشرق الأدنى القديم ، جامعة الزقازيق ، مصر ، الطبعة 1 ، 2000 م .

- د . فاروق إسماعيل : اللغة اليمنية القديمة ، تعز ، دار الفكر ، الطبعة 1 ، 2000 م .

- د . كريستيان روبان : " تأسيس إمبراطورية السيطرة السبئية على الممالك الأولى " في اليمن ، في بلاد ملكة سبأ ، ترجمة : بدر الدين عرودكي ، مراجعة : الدكتور يوسف محمد عبدالله ، معهد العالم العربي ، باريس ، و دار الأهالي ، دمشق ، الطبعة 1 ، 1999 م .

- د . مهيوب غالب كليب : مجلة سبأ قسم التاريخ و الآثار ، جامعة عدن ، العدد 18 - 20 2013 م .

- د . باوير ولوندين : تاريخ اليمن القديم - جنوب الجزيرة العربية في أقدم العصور ، ترجمة أسامة أحمد ، عدن ، دار الهمداني للطباعة و النشر ، الطبعة 1 ، 1984م .
________________________________________


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق