السبت، 27 فبراير 2021

( لبس الإزار اليمني منذ آلاف السنين )

 ( لبس " الإزار " اليمني العربي الأصيل عراقة في القدم منذ الألف الرابع قبل الميلاد على أقل تقدير )


================================


• تتمثل أقدم القطع الأثرية المعروفة التي أظهرت بعض عناصر اللباس في مجموعة النصب الحجرية التي تم العثور عليها في منطقـة الجول و الصحراء بحضرموت و التي يعود تاريخها إلى العصر البرونزي المبكر في اليمن التي تغطي فترته التاريخية بحسب أحدث الدراسات منذ بداية الألف الرابع قبل الميلاد حتى الألف الثاني قبل الميلاد [ 186,2005 Edens ، ] و هي عبارة عن شواهد قبور كل منها يتكون من كتلة من الحجر نصبت عمودياً و غرز جزء منها في الأرض بينما نقش على الجزء العلوي منها بالحز الغائر ملامح رجال محاربين يتمنطقون بالأحزمة المثبت فيها خناجر هلالية الرأس ذات نصال رمحية و بعض تلك النُصب محفوظة بمتحف المكلا و يمكن التفريق بين أربعة منها : القطعة الأولى برقم (MuM281) و هي ذات شكل مستطيل نحت عليها بالحز الغائر ملامح شخص بلحية عبر عنها بخطوط عمودية تنطلق من خط هلالي يمثل حدود الذقن و في الوسط شكل خنجر طويل بوضع مائل و رأسه هلالي يتجه نحو اليمين و أسفل الخنجر يوجد حزام أفقي عبارة عن شريط مستطيل يصل بين حافتي الحجر قُسم من الداخل بخطوط عمودية تشكل مربعات مُلئت بالنقاط المنقورة و لم يتم تمثيل الأيدي أو الأرجل و يعود تاريخ هذه القطعة إلى الألف الثالث قبل الميلاد [ فوكت 1999، 33 ] القطعة الأخرى برقم ( MuM273 ) Daum et al. 1999,278,Kat.15M و هي عبارة عن حجر مستطيل حُز على إحدى واجهتيه ملامح شخص ملتح ذي وجه مستطيل تتدلى من أسفله خطوط رأسية تمثل اللحية و وسطه رسم خنجر موضوع بشكل أفقي و له مقبض هلالي الرأس يتجه لليسار أسفله خط متعرج أسفله خط آخر مستقيم أفقي [ فوكت 1999 ،33 ؛ et Ro ، al. 1997,90.;Edens 2002,86,Fig.91 ] أما القطعتان الثالثة و الرابعة فمغروزتان في الأرض ضمن مجموعة من النصب التي تشكل الموقع و نحت عليهما بالحز الغائر ملامح محاربين يتمنطقان بخناجر ذات رؤوس هلالية و عليهما يمكن أن نميز نوعين من الأحزمة الأول على شكل ثلاثة خطوط زجزاجية أفقية و الآخر يمثل شريطاً مستطيلاً قصيراً ذي حواف متعرجة و في وسطه خطان عموديان ربما يمثلان الأبزيم و اللافت للنظر في هذه النصب أن الخناجر تميزت بمقبض ذو رأس هلالي و نصال رمحية و هي خناجر عرفتها منطقة الشرق القديم و الأرجح أنها ذات نصال معدنية بحدين تغمد في جراب خشبي ( غمد ) حيث عثر على أمثلة منها في مدافن يمنية مختلفة [91.Fig,86,Edens2002 ] الحقيقة وجود الحزام المغروز فيه الخنجر يدل بشكل واضح بأن وجود الإزار حول أسفل الجسم لأن الحزام غالباً ما يقترن وجوده بوجود الإزار و ثمة قطعة مماثلة محفوظة بمتحفي عتق و سيئون نحت عليها شخصيات مشابهة لما سبق أنفاً .


• و خلال المدة الممتدة من الألف الرابع إلى الألف الثالث و الثاني قبل الميلاد ظهرت عدة تماثيل لأشخاص من الحجر نحت بشكل بدائي عثر عليها في مناطق مختلفة من اليمن مثل منطقة : حضرموت و خولان الطيال و منطقة المرتفعات [، Daum et al. 1999, 278-279 ؛33 ،1999فوكت ] و هذه التماثيل محفوظة في متاحف صنعاء و سيئون و مأرب [دي ميجريه 1999 ،34؛ Edens 90-8  [.Fig,86, 2002

________________________________________

 

• الإزار : قيل إن الإزار هو الملحفة و يقال : أُزَرَ به الشيء أحاط وَزَرْتُ فلاناً : ألبسته إزاراً و الجمع أُزُرُ و آزرِّه [ إبن منظور ج 4 ص 66 - إبن سيدة ج 1 صر77 ] و هو قطعة قماش مستطيلة الشكل غير مخيطة عادة ما تستر النصف الأسفل من الجسم و ذلك بأن تلف بحيث يطبق أحد طرفيها فوق الآخر عرفه اليمنيون منذ أقدم العصور إلى اليوم و له عدة أسماء مثل : الفوطة و جمعها فوط و عرفت بأنها " ضرب من الثياب قصار غلاظ تكون مأزر و واحدتها فوطة " [ إبن سيدة ج 1 ص 72 ] و الفوطة تمتاز بأنها مصمتة أي لا توجد لها فتحة جانبية و ذلك لإلتحام طرفيها على شكل حلقة مغلقة و ربما كانت دخيلة على اللباس المحلي إذ أن الفوط كانت إلى فترة متأخرة تجلب من السند و الملاحظ هو شيوع لبس الفوطة في المناطق الساحلية من البلاد في الوقت الحاضر بينما يفضل سكان الأرياف لبس الإزار المفتوحة و من أسماء الإزار الأخرى ( معوز - مقطب - سباعية ) .


• ظهر الإزار على المنحوتات اليمنية المختلفة و كان غالباً يلبس منفرداً بحيث يترك النصف العلوي من البدن عارياً دون لباس و تساوي في ذلك الملوك و العامة إذ ذكر المؤرخ اليوناني " ثيوفا نس " خبر الوفد الذي أرسله جوستنيان قيصر القسطنطنية في أوائل القرن السادس الميلادي إلى ملك حمير برئاسة شخص يدعى يوليانوس قال : إنه " رأى الملك واقفاً على مركبة يجرها أربعة أشخاص و ليس عليهم من الألبسة إلا مئزر محوك بالذهب و أساور ثمينة حول ذراعيهم يحملون في أيديهم ترساً و رماح و قد إمتد هذا التقليد في اللبس إلى عصور متأخرة في اليمن فذكر المؤرخ المقدسي الذي زار اليمن في القرن العاشر الميلادي و قال " اليمن معدن العصائب و العقيق و الأدم و الشروب و الأنطاع و جلود النمور و عن عدن و ما جاورها قال : " و الشائع لدى سكان هذه الأقاليم هو لبس الوزرة و الإزار بلا قميص إلا قليلاً و قد عُرفت منه بضعة أنواع هي :

 

أ - الإزار المعيني .

ب - الإزار السبئي و الحميري .

ج - الإزار القتباني .

د - الإزار الأوساني .

هـ - الإزار الحضرمي .

________________________________________


المصدر : 


- د . محمد عوض منصور باعليان : الملابس في اليمن القديم دراسة من خلال التماثيل و الآثار .

________________________________________







ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق