الأحد، 28 فبراير 2021

(( جامعة و مكتبة أوام السبئية الأثرية العريقة في مأرب منذ ما قبل الميلاد منذ آلاف السنين ))

(( جامعة و مكتبة أوام السبئية الأثرية العريقة في مأرب منذ ما قبل الميلاد منذ آلاف السنين ))

================================

• إكتشفت بعثة المؤسسة الأمريكية لدراسة الإنسان في معبد أوام مأرب عاصمة إمبراطورية سبأ العظمى مكتبة أثرية إنشأت بحسب التقديرات منذ الألف الثاني قبل الميلاد و تحوي عشرات الكتب الصخرية المدونة بقلم المسند اليمني و الموزعه فيما يشبه الرفوف على الجدران و الأرضيات و القواطع الجدارية يمثل هذا الإكتشاف لبعثة المؤسسة الأمريكية لدراسة الإنسان أحد الأدلة على وجود مكتبات في اليمن القديم .

• اللافت في عمارة المعبد هو أن قاعته الرئيسية هي مكتبة عامة كانت على ما يبدو مفتوحة للقُراء يدخلونها للإستزادة بالعلم و المعرفة كُتب هذه المكتبة ليست مخطوطة على ورق و لا منقوشة في صلصال بل منقوشة و بكل إتقان على ألواح حجرية كبيرة مسطّحة تقف حول الجدران الداخلية للمكتبة بكلّ أناقة و بمسافة مناسبة بعيداً عن الجدران ما يسمح بالحركة حولها و القراءة من على الجوانب الأربعة لكلّ واحد من الألواح المنقوشة .

• مكتبة أوم أو أوام العامة قدمت المعرفة لطالبها في اليمن منذ 3700 سنة على الأقل بشكل واضح لا يتعرّض للتلف شكلٌ سمح بالقراءة للمبصر و الضرير على السواء كونها حروف منقوشة غائرة و ما كان على القارئ إلا أن يقف أمام الألواح لقراءتها جميعاً .

• بنيت هذه المكتبة قبل ما لا يقل عن 3700 عام و الأكثر أهمية من ذلك أن التصميم المعماري لمعبد أوام يؤكد أنه كان جامعة تؤدي وظيفة تعليمية إلى جانب وظيفتها الدينية .
________________________________________

• ومبدأ الوظيفة التعليمية للمعابد إستنسخه أهل اليمن في العصر الإسلامي و طبقوه على وظائف الجوامع ( المساجد ) فغدت الجوامع جامعات كجامعة جامع زبيد حيث تدرس علوم الدين و العلوم الأخرى كالحساب و الفلك و غير ذلك من العلوم لطلاب من اليمن و خارجها و الجامع الكبير في صنعاء و جامع الجند و تأثرت الحواضر العربية بمبدأ الوظيفة التعليمية لجوامع اليمن فشيدت جامع الأزهر الذي غدا جامعة تدرس أغلب التخصصات و جامع الزيتونة و غير ذلك كثير .

• أول جامعات العالم بنيت في اليمن و أحد أهم و أقدم ثلاث مكتبات في العالم القديم وجدت في اليمن و ما يزال الجزء الأكبر من تاريخنا مطموراً تحت التراب و تُعد واحدة من أكبر المكتبات التوثيقية التاريخية في الشرق القديم و تحتوي على وثائق هامة كما يقال .

• صورة للبعثة الأثرية الأمريكية لمخطّط المعبد و أماكن تموضع ألواح الكتب الأصلية موزعة حول صالة المكتبة قبل تحريكها في المكتبة .

* ملاحظة : قد تكلم عن هذا الموضوع سابقاً أخي الأستاذ Abdullah Mohsen في منشور سابق له منذ أعوام .
________________________________________

المصادر :

- أعمال المؤسسة الأمريكية الأثرية لدراسة الإنسان العاملة في تنقيبات مأرب .

- The Ancient Near East : An Anthology of Texts and Pictures .
edited by James B. Pritchard, Daniel E. Fleming .

- مرفق لصور لمصادر أخرى باللغة الإنجليزية حول هذا الموضوع .
____________________________________________









ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق