الأحد، 28 فبراير 2021

( أدلة أثرية من جنوب الجزيرة العربية اليمن تكشف عن علاقات قوية بين مراحل المستوطنات البشرية و تغير المناخ تؤرخ من الألف العاشر إلى الثامن قبل الميلاد " 10.000 - 8.000 ق.م " )

( أدلة أثرية من جنوب الجزيرة العربية اليمن تكشف عن علاقات قوية بين مراحل المستوطنات البشرية و تغير المناخ تؤرخ من الألف العاشر إلى الثامن قبل الميلاد " 10.000 - 8.000 ق.م " ) .

================================

• Paleohydrological and archaeological evidence from the Southern and South-Eastern Arabian Peninsula reveal strong relations between phases of human settlements and climate change linked to the Indian monsoon system. During the early to mid-Holocene, large fresh-water lakes extended in the lowland deserts of Ramlat as-Sab'atayn (Yemen) and Wahiba Sands (Oman), which were very similar to those occurring in the North, in the Rub' al-Khali (Saudi Arabia), at that time. Many archaeological sites, characterized by scattered stone artefacts, ostrich-eggshells and bones around hearths, are related to this lacustrine phase, which culminated around 10 000 –8000 cal yr B.P. in the lowland deserts before the lakes progressively dried up.The last record of fresh-water bodies' extensions date back 7300 cal yr B.P. at Shabwa (Yemen) and 7500 cal yr B.P. at al-Haid (Oman).Then, fresh-water was probably available only from seasonal run-off from adjacent highlands, where paleolakes persisted into the late Holocene. Dry climate conditions in the inland desert of Yemen during the late Holocene coincide with a phase of intensive human inhabitation as testified by development of irrigation in the piedmontane areas, numerous necropolises of built collective burials and houses .
________________________________________

• خلال فترة الهولوسين المبكرة إلى منتصفها إمتدت بحيرات المياة العذبة الكبيرة في صحاري الأراضي المنخفضة رملة السبعين ( اليمن ) و رمال وهيبة ( عُمان ) و التي كانت مشابهة جداً لتلك التي حدثت في الشمال في الربع الخالي ( السعودية ) في ذلك الوقت .

• العديد من المواقع الأثرية التي تتميز بها القطع الأثرية الحجرية المتناثرة و قشور بيض النعام و العظام حول المواقد مرتبطة بمرحلة اللاكسترين هذه و التي بلغت ذروتها حوالي 10000 - 8000 ق.م سنة في صحاري الأراضي المنخفضة قبل أن تجف البحيرات تدريجياً فوق يعود آخر سجل لتمديدات المسطحات المائية العذبة إلى 7300 سنة ق.م في شبوة ( اليمن ) و 7500 سنة ق.م  في الهيد ( عُمان ) .

• حيث إستمرت الحفريات القديمة في أواخر الهولوسين الظروف المناخية الجافة في الداخل 
 تزامنت صحراء اليمن خلال الهولوسين المتأخر مع مرحلة من الإستيطان البشري المكثف كما شهدنا من خلال تطوير الري في مناطق بيدمونتان و العديد من مقابر المدافن الجماعية المبنية و المنازل .
________________________________________

• و في مقبرة جبل الرويك التي تقع في محافظة مأرب اليمنية قرب رملة السبعتين و التي تُعد أكبر مقبرة مكتشفة في شبه الجزيرة العربية تؤرخ إلى ما قبل 5000 سنة ق.م أي أكثر من 7000 ألف سنة من الآن و تُعد منطقة رملة السبعتين التي تقع في نطاقها محافظات : حضرموت و مأرب و الجوف و شبوة من أقدم المناطق التي سكنت في اليمن بجوار إحدى البحيرات الكبرى التي جفت في فترة لاحقة و عُثر فيها على آثار لمستوطنات قديمة قدر عمرها بالكربون المشع C14 ب 10.000 سنة ق.م أي منذ الألف العاشر قبل الميلاد .

• و تغطي الأضرحة الدائرية الجبل من أسفله حتى قمته و بالإضافة إلى عددها الذي يزيد عن 3000 قبر فهي محفوظة بطريقة فريدة من نوعها و لا تزال محتفظة بسقوفها البارزة عن الجدران و هي عبارة عن هياكل مبنية من الحجر الصلب ذات شكل مخروطي إلى حد ما و بأسقف مسطحة متوسط قطرها 3.5 م و يضفي الصخر الجيد و المقطع على شكل صفائح رقيقة منتظمة الهيكل شكلا عمودياً لا مثيل له و في الداخل تحدد غرفة الدفن الدائرية بشواهد كبيرة توضع على الحواف تتجه جميع الأبواب نحو مغيب الشمس و يرتبط بتلك القبور صفوف من أكوام الحجارة على شكل ذيل قد يصل طولها إلى 150متراً .
________________________________________

■ الخلاصة ■

تُعد فترة العصر الحجري الحديث الفترة النيوليتية المبكرة منذ ما قبل عشرة آلاف سنة منذ ما قبل الميلاد 10.000 ق.م في اليمن و عموم جنوب جزيرة العرب كانت نشطة و الأدلة الأثرية العديدة أثبتت ذلك بوجود نشاط سكاني واضح على نطاق واسع من جنوب الجزيرة العربية بما فيها عُمان بالإضافة اليمن و كانت مركز رئيسي و أولي للصناعات الحجرية و الأحجار البركانية و الصناعات الأخرى و التي كانت نطاقات عموم جنوب الجزيرة العربية متوفرة فيها + وجود لمقابر صخرية كبيرة و بناء لبيوت بارزة و هياكل لأحجار ضخمة كما في مقابر و آثار جبل الرويك منذ 6000 - 5000 ألف سنة ق.م و منطقة رملة السبعتين الواسعة الكبيرة تختزن في باطنها ربما مدن و آثار ضخمة كثيرة تحتاج إلى المزيد من التتقيبات و الإكتشافات الأركيلوجية مع تعاون مؤوسسات الدولة و المؤوسسات العلمية الأثرية في هذا الإطار المهم من تاريخ حضارة اليمن العريقة و العظيمة و البالغة في القدم الإنساني ككل .
________________________________________

المصادر :

- https://www.sciencedirect.com/science/article/abs/pii/S0921818110000226

- https://www.persee.fr/doc/paleo_0153-9345_2001_num_27_1_4718

- http://sophie-mery.fr/pdf/ARTICLES/Lezine_Robert_Mery_2010.pdf
________________________________________








ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق