الثلاثاء، 24 أبريل 2018

( نموذج الوجود العربي اليمني الحضاري القديم العريق في جنوب شرق إفريقيا في " زامبيا - أوغندا - زيمبابوي " )

( نموذج الوجود العربي اليمني الحضاري القديم العريق في جنوب شرق إفريقيا في " زامبيا - أوغندا - زيمبابوي " )

=================================

• الصلات اليمنية الإفريقية المبكرة لم تقتصر على السواحل الإفريقية المقابلة بل تدخلت إلى عمق القارة الإفريقية حيث وصلت إلى مناطق الزمبيزي و اللمبوبو حيث عثر آثار معبد أرجع العالم الآثري بيترز تاريخه إلى حوالي ستة 1100 قبل الميلاد و أنه يعود إلى جاليات سبئية يمنية كانت تقطن تلك المناطق و على ذلك فيمكن القول أن التواجد اليمني يغلب أن ترجع بدايته إلى الألف الثانية قبل الميلاد حيث يذكر الدكتور جورج فضلو حوراني في كتابة " العرب و الملاحة في المحيط الهندي " عن قيام العالم الأثري بيترز عام 1899 م - 1901 م ببحوث في منطقة روديسيا بين المجرى الأدنى لنهر الزمبيزي و المجر الأعلى لنهر سابى فكانت نتيجة أبحاثة أن قال " أنه كانت توجد تعيش في هذه المنطقة بين نهري الزمبيزي و اللمبوبو منذ الألف الثانية ق.م جالية سبئية و أن المعبد الكبير في زمبيوية بني عام 1100 ق.م و أن السبئيين كانوا أصحاب الكلمة و السيادة في ذلك الوقت .
_________________________________________

• و نشر العالم بيترز بحوثه و نتائجه الأثرية في كتابة المطبوع في ميونخ عام 1902 م بإسم  ( Imcold land des Altertums ) و نشر بالإنجليزية في ( The Eldorado of the Ancients ) ما بين ص 271 - 274 و قد لاقت هذه النظرية تأييداً قوياً من العالم ريل RUHL عام 1903 م و من العالم جاسترو عام 1904 م في A Dictionary of the Bible في الجزء السادس ص 81 ب ، 82 و أيد هذه النظرية أيضاً جزل 1905 م .
_________________________________________

• و يشير العلماء إلى وجود تشابه طراز البناء بين المعابد المكتشفة في روديسيا و أوغندا و بين معابد بلاد اليمن مثل أوام و المعابد الموجودة في صرواح و المعبد المسمى بالمساجد و التي يعود تاريخ بنائها إلى حوالي القرن التاسع ق.م و ذلك من حيث المساحة و الأبعاد و الشكل العام و إن معابد روديسيا و أوغندا و الحبشة عموماً من بناه هم اليمنيين القدماء عن طريق الجاليات السبئية و أن التأثير اليمني في عموم شرق و جنوب شرق إفريقيا بوجه عام هو واضح و صريح و بين فقد أثبتته الأبحاث الأركيلوجية العلمية الرصينة بذلك في تلك الأماكن منذ القرن الماضي عن طريق البعثات الأثرية المنقبة في تلك المناطق من شرق و جنوب إفريقيا .

• توضيح : تقع هذه الأنهار روديسيا الشمالية زامبيا حالياً و روديسيا الغربية زيمبابوي الحالية و في الخارطة توضح طريق الهجرات العربية اليمنية المبكرة إلى شرق و جنوب شرق القارة الإفريقية .
_________________________________________

• فقد أشار أيضاً العالم الأثري ه . فيلد H . Field أن منطقة الجنوب العربي " اليمن " كانت مأهولة بالسكان في تلك العهود المبكرة و كانت تدفع بهجرات نحو الشمال و أيضا عبر باب المندب إلى الصومال و كينيا و تنجانيقا ( المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام جواد علي ج 1 ص 532 ) .

• و على ضوء ذلك يمكن القول إن تدفق العرب اليمنيين قد بدأ منذ وقت مبكر إلى السواحل الإفريقية على فترات متباعدة بلغت ذروتها بين عامي 1500 - 300 ق.م و خاصة في عهد دويلات ممالك اليمن العظيمة من " معين و حضرموت و سبأ و قتبان و أوسان و آخيراً حمير " و يرجع بعض الباحثين أن تدفق المهاجرين العرب من اليمن قد بدأ منذ القرن العاشر ق.م و أصبح لهم نشاطاً ملحوظاً هناك و من ناحية أخرى يتجه البعض إلى القرن الثامن ق.م كبداية لأوائل المهاجرين العرب اليمنيين إلى تلك المناطق على الساحل الإفريقي المواجه .
_________________________________________

 • المصادر :
د. عبد المعطي محمد عبد المعطي سمسم : العلاقات بين شبه الجزيرة العربية و الحبشة .
د. جورج فضلو حوراني : العرب و الملاحة في المحيط الهندي .
د. محمد بيومي مهران : دراسة حول العرب و علاقاتهم الدولية في العصور القديمة .
د. عبده بدوي : السود و الحضارة العربية .
د. عبد المجيد عابدين : بين الحبشة و العرب .
د. سبتينو موسكاتي : الحضارات السامية القديمة .
_________________________________________


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق