الأربعاء، 25 أبريل 2018

( اليمنيين القدماء العظماء رواد و مؤسسي حضارة مملكة دعمت السبئية اليمنية في الحبشة بإثيوبيا و إريتريا منذ ما قبل أكسوم )

( اليمنيين القدماء العظماء رواد و مؤسسي حضارة مملكة دعمت السبئية اليمنية في الحبشة بإثيوبيا و إريتريا منذ ما قبل أكسوم )









______________________________________

• دعمت : باللغة الجعزية : ደዐመተ و تشكل ዳዓማት دعمت و هي مملكة سابقة في إريتريا و شمال إثيوبيا تواجدت منذ القرن 8 ق.م حتى القرن 5 ق.م و كان مركزها في " قوحايتو " و قليل من النقوش عن هذه المملكة قد نجت و حدثت أعمال أثرية قليلة و نتيجة لذلك ليس معلوماً إذا ما كانت حضارة دعمت قد إنتهت قبل العصور الأولى من أكسوم أو تطورت لتصبح جزءاً من دولة أكسوم أو كانت من الدول الصغيرة التي إتحدت لتصبح مملكة أكسوم تقريباً في بداية القرن الأول ق.م و التي أسسها هم السبئيون اليمنيون القدماء عبر هجراتهم الشهيرة و جاليتهم المنتشرة في أغلب مناطق حضارات العالم القديم منذ آلاف السنين .

 - المصدر : L'Arabie préislamique et son environnement historique et culturel (باللغة الفرنسية). أعمال مؤتمر ستراسبورغ . 24 – 27 يونيو 1987. صفحة 264 .
- المصدر : سيغبرت أليغ ( 2005 Encyclopaedia Aethiopica : D -Ha. صفحة 185.
______________________________________

• و لعلنا نشير هنا إلى هجرة السبئيين العظماء إلى الحبشة منذ ما قبل الميلاد و الثابت أركيلوجياً بشكل جازم و ممتاز و لعله من الضروري كذلك أن نذكر إلى أن الإغتراب السبئي اليمني في الهضبة الإرتيرية الإثيوبية الحبشية قد إنتهى بأن أصبح هجرة نتيجة إستقرار المغتربين في الحبشة كما تستشهد بذلك نقوش حبشية لملوك كان لقبهم : « مكرب دعمت سبأ » و يذكر العالم الآثري اليمني البرفسور الدكتور محمد عبدالقادر بافقية في كتابة و هي النقوش التي إستعرضها في كتابة « توحيد اليمن القديم » باللغة بالفرنسية و الذي كان نصه مادة الرسالة للدكتوراة الدولة من السربون عام 1983م و كان العالم الباحث الدكتور الهولندي المرموق الأستاذ دريفز أحد تلاميذ العلامة الكبير الراحل الفريد بستون أحد أبرز علماء النقوش اليمنية المسنديات قد تولى نشرها و إستعنا به في رسالتنا و مملكة دعمت فقد دلت النقوش التي وجدت فيها بإنها مملكة سبئية قديمة كانت تحكم من سبأ باليمن .

- المصدر : د. محمد عبدالقادر بافقية : توحيد اليمن القديم باللغة الفرنسية .
______________________________________

• البرفسور الدكتور كريستيان روبن عالم الآثار و النقوش و مؤسس المركز الفرنسي للآثار و العلوم الإجتماعية باليمن في كتابة طرق التجارة القديمه ( ص 118 ) حيث يذكر في إثيوبيا بدأ إستعمال الأبجدية السبئية في تاريخ قديم جداً و لم يكن يستخدمها السبئيين المقيمين في هذه البلاد فحسب بل و السكان المحليين أيضاً و قد تطورت الأبجدية بشكل مستقل و ولدت مجموعة متنوعة من الكتابات المحلية و من بين هذه الصيغ الجديدة نشأت أبجدية مملكة أكسوم و هذا يدل على أن جميع الخطوط في القرن الإفريقي أشتقت في الأصل من خط المسند اليمني و يدل أيضاً أن أغلب من سكنوا هناك يمنيين فجعلوا من خطهم الخط الأول و للهجتهم اللهجة الرسمية و هم أيضاً من أسسوا مملكة أكسوم بعد مملكة دعمت أو دعمه أو دعاموت السبئية اليمنية في القرن الإفريقي و وجدت آثار تثبت ذلك مما يؤكد التأثير السبئي على الحبشة .

• و نتائج الحفريات و الأبحاث و التنقيبات الأثرية التي جرت في بعض مناطق إثيوبيا برعاية المعهد الألماني للآثار و التي تحدثت عنها السيدة العالمة الأثرية الألمانية إريس جرلاخ مديرة المعهد بصنعاء في محاضرة لها عن نتائج الحفريات و الترميمات التي قامت بها البعثة في موقع ( يحا السبئي في إثيوبيا ) تقول السيدة العالمة الأثرية جرلاخ  : 《 إن من النتائج الميدانية المكتشفة إن المعبد كان مكرس لعبادة الإله السبئي إلمقه و يرجع تاريخ بنائه إلى القرن السابع قبل الميلاد و أن الذي بنى المعبد ملوك مملكة ( دعمت السبئيين اليمنيين ) و قد تميز هذا المعبد مع معبد آخر بطراز العمارة السبئية اليمنية بل إن مواد البناء ( كأحجار البلق و المذابح و موائد القرابين قد تم نقلها من اليمن إلى إثيوبيا عبر السفن البحرية السبئية 》.
______________________________________

• و فيما يتصل بموضوع النقوش و الكتابات المسندية في الحبشة و التي عبرها نستدل و ندلل على التأثير السبئي و أن اليمنيين المهاجرين في إفريقيا تركوا بصمات تاريخية لا تمحى و لا يستطيع أحد إنكارها نطالع اليوم واحد من تلك النقوش الهامة التي تسلط الضوء و يكشف العديد من الحقائق التاريخيه و هو عبارة عن مبخرة أكتشفت عام 1995م في كنيسة أبا جاريما / عداي أكواح / إثيوبيا سطور النقش مكتوبه بطريقة المحراث و في بداية النقش رمز ( المقه ) يعود تاريخه تقريباً إلى النصف الأول من القرن السابع قبل الميلاد النقش منشور في مدونة داسي في هذا الرابط :

http://dasi.humnet.unipi.it/index.php?id=dasi_prj_epi&prjId=1&corId=0&colId=0&navId=687459021&recId=7551&vM=yes
عموماً لنطالع أولاً نص النقش و من ثم لنا وقفه مع التفسير و التوضيحات .
-------------------------------------------------
نص النقش Addi Akaweh 1
1 - ر د ا م / م ل ك / ص ر ع ن / س ر ي ت / م ك ر ب / د
2 - ع م ت / ب ن / ب ن / س ل م م / ف ط ر ن / و ص ر ع ت / ع
3 - ر ك ت ن / هـ ح د س و / م ق ط ر ن / ل ر ب / ب
4 - ع ل / أ و ح / ي و م / م ل ك و / د ع م ت  / م
5 - ش ر ق هـ ي / و م ع ر ب هـ ي / س ب أ هـ ي / و ع
6 - ب ر هـ ي / أ د م هـ ي / و ص ل م هـ ي / ب س ق ت /
7 - ع س ت ر / و هـ ب س / و إ ل م ق ي / و ذ ت / هـ م ن
8 - و ذ ت / ب ع د ن / وأ ب ك / و د م / ب ن / ع ت ك م 
-------------------------------------------------
ثانياً : التفسير
1- ردام الملك الظافر بن سريت مكرب
2- دعمت من بني سليم فطران و صرعة زوجته
3- قدما (هذه) المبخرة (1) للرب (أو لبيت الرب)
4- سيد أوح - أوم (2) يوم أصبح ملكاً (على) دعمت
5- شرقها و غربها .. السبئيين و المهاجرين (3)
6- رجالهم و تماثيلهم (4) (و هذه المبخرة) بحماية
7- ( الآلهة ) عثتر و هوبس و إلمقه و ذات حميم (5)
8- و ذات بعدان و الأب ود كبير الآلهة (6)
-------------------------------------------------
ثالثاً : التوضيحات و الملاحظات
(1) في النص الإنجليزي الذي أورده موقع داسي يظهر أن الحروف [ رتن = rtn ]
حروف مضافة إلى كلمة ( مقطرت ) بحيث أن مقطرتن = يراد به مبخرتين و مقطرة يراد بها مبخره واحده و السبب في أن الموقع جعل اللفظ مثنى أن هناك مبخرة أخرى يرمز لها بالنقش RIÉth 9 Abuna Garimā I

http://dasi.humnet.unipi.it/index.php?id=dasi_prj_epi&prjId=1&corId=0&colId=0&navId=687459021&recId=7554&vM=yes

و هي مهداة كذلك من الملك ( ردام ) و عليها نفس النقش بكل عباراته غير أن النقش فيها يتكون من 7 سطور و ليس 8 سطور كهذه المبخرة و لذلك أعتقد أن الموقع أراد التوضيح بأن الملك قدم مبخرتين .
لكن من غير المعقول أن يكتب الملك أنه قدم مبخرتين على واحده منها فهما منفصلتان و ليستا قطعه واحده = نقش واحد ليكتب مبخرتين .
 ----------------------------------------------
(2) أوح :
يظهر في النص الإنجليزي الذي أورده موقع داسي أنه تم إضافة حرف [ ح = . ḥ]
و لم أتمكن من معرفة عما كان الحرف مخدوش أم أنه إفتراض من الموقع و لم يوضح الموقع سبب الإفتراض بأن الحرف هو ( ح ) لكن من المعروف أنه دائماً تأتي عبارة مثل بعل أوم بعل حدثن ... الخ و يراد بها رب و سيد المعبد الفلاني .
المكان الذي عثر فيه على المبخرة يدعى ( عداي أكواح )
لذلك من المفترض أن يكون سياق النص ( بعل عدي أكواح )
لكن ورود النص السياق ( بعل أوح ) غير منطقي و حول ذلك أطرح هذا التساؤل : لماذا لا يكون النص ( بعل أوم ) ؟ و في الحقيقه لي وجهة نظر في هذا الموضوع أختصرها كما يلي :

نتيجة هجرة و إغتراب السبئيين في إثيوبيا جعلهم يشعرون بالحنين إلى أرض الوطن عندما إبتعدوا عنه و لأنهم يعبدون الآلهة نفسها التي في اليمن فقاموا ببناء معبد يحمل إسم معبد ( أوام ) في مأرب حتى يشعرون إنهم بقرب معبدهم الأكبر في وطنهم الأم كما إن تساوي عدد حروف ( أوم = أوح ) يدعم هذا الرأي و أيضاً في ما يأتي لاحقاً ما يؤكد أو يدعم هذا الرأي بشكل أكبر . 
-------------------------------------------
(3) السبئيين المهاجرين : العبارة في النقش سبئهي و عبرهي
المعنى هنا : السبئيين العابرين = السبئيين المهاجرين هذه إشارة مؤكدة بل هو دليل قوي و مؤكد على أن السبئيين الأوائل هم من أسس مملكة دعمت في إثيوبيا و بالتالي كانت تعتبر مملكة فيدرالية تابعة للإمبراطورية السبئية و ربما في فترات لاحقه مملكة دعمت هي التي أصبح إسمها أكسوم و في هذا ما يؤيد الرأي الموضح سابقاً حول تسمية المعبد .
 -------------------------------------------
(4) رجالهم و نسائهم : الألفاظ في النقش و أدمهي و صلمهي
* أدم = أتباع موالي و ما في معناها
هذا و قد ورد لفظ ( أدم = تأدم ) في النقش JAM 644 السطر 24
بمعنى العملية الحربية = الغارة العسكرية 
و كون / كل / مهرج / لفيو / شعبن / غيمن / بكلي / تأدمينهن ... الخ

http://dasi.humnet.unipi.it/index.php?id=dasi_prj_epi&prjId=1&corId=0&colId=0&navId=687459021&recId=6041&vM=yes

 و لمَّا كان المعني يحتمل الرجال الذكور يمكن لنا تفسير أدم = رجال و ذلك حتى يناسب سياق النص لما جاء بعده .

* صلم = تمثال أو صنم .
بالإرتباط فيما قبله يكون السياق رجالهم و تماثيلهم لكن المعنى هنا غير مناسب للسياق
إلا إن كان المقصود من كلمة و صلمهي = تماثيل ملوكهم أو تماثيل آلهتهم .
هنا يكون التفسير مقبولاً نوعاً ما
مع العلم أن موقع داسي فسر ألفاظ (وأدمهي و صلمهي ) كما يلي :
and its immigrants, its Red and its Dark
و أتباعهم الأحمر والظلام ؟؟؟ !!!
على أي أساس تم تفسيره بذلك الشكل الغريب ؟ لا أعلم !!!

فالمعنى هنا لا يناسب ما جاء في سياق النص نهائياً و بعيد عنه كل البعد !
------------------------------------------------
(5) ذات حميم : بإعتقادي أن الكاتب أخطأ أو أن هناك خدش في النقش أظهر أن المكتوب
 ذات همن و هي في الأصل ذات حمن فحرف الحاء و الهاء يتشابهان كثيراً .
 ------------------------------------------------
(6) كبيرهم : اللفظ في النقش ( بن عتكم )
عتك : جاء هذا اللفظ في النقش RES 3946 السطر الثالث بمعنى مقابل / مواجه
و القصد يذهب إلى تحديد منطقة قبالة كذا

http://dasi.humnet.unipi.it/index.php?id=dasi_prj_epi&prjId=1&corId=0&colId=0&navId=377878639&recId=7356&vM=yes

لكن القصد في النقش هنا ليس بذلك الشكل إذ ربما يقصد به معنى آخر قد يكون معنى التوازي التساوي التماثل .
فعندما يقال يقابل كذا يراد به يوازي كذا أو يساوي كذا و يمكن أن يفهم من ذلك معنى التماثل / التساوي في القدر و المنزله فيصبح المعنى بحماية عثتر و هوبس و إلمقه و ذات حميم و ذات بعدان و الأب ود مثيلهم في القدر و المنزله .
لكن عندما جاء لفظ ( أب ) هنا يمكن أن نقول أنه جعل كل الآلهة في كفه و الإله ود في كفه لوحده = هو يساويهم جميعاً
فعندما قال أب = والد جميع الآلهة الأخرى = كبيرهم مع العلم أن موقع داسي فسر اللفظ بـ for the offer = للعرض
لكنه أورد أن هذا التفسير إفتراضي .

المصدر : الأستاذ معمر الشرجبي في منشوره المعنون بإسم نقوش مسندية في أثيوبيا الحلقه 2 و هي مدعمة بالمصادر العلمية الموثقة .
______________________________________

• و قد عثر على عرش ملكي سبئي من ( مملكة دعمت السبئية ) عثر عليه في منطقة سيتو في إقليم التيغراي في دولة إثيوبيا ( الحبشة ) عليه نقوش تجسد رجال سبئيين يرتدون نوع من البرانس و القمصان و يحملون المخاصر و يلبسون الإزار اليمني و الصندل ( نوع من الأحذية اليمنية ) كما نقشت رسوم لحيوان الوعل و الثور و هذه التصاوير تجسد نوعاً من الطقوس الدينية و نقش على أحد جنباته بخط المسند اليمني باللغة السبئية المبكرة / ر ف ش / يرى الباحث العالم الغربي ألبرت جام أنه قد يكون إسم لأحد المعبودات السبئية - من محفوظات المتحف الأثري الوطني في العاصمة الإثيوبية أديس بابا معرف بالرقم JE 1657 .

• بل لدينا نموذج للوجود اليمني الحضاري القديم العريق في جنوب شرق إفريقيا في " زامبيا - أوغندا - زيمبابوي الصلات اليمنية الإفريقية المبكرة لم تقتصر على السواحل الإفريقية المقابلة بل تدخلت إلى عمق القارة الإفريقية حيث وصلت إلى مناطق الزمبيزي و اللمبوبو حيث عثر آثار معبد أرجع العالم الآثري بيترز تاريخه إلى حوالي ستة 1100 قبل الميلاد و أنه يعود إلى جاليات سبئية يمنية كانت تقطن تلك المناطق و على ذلك فيمكن القول أن التواجد اليمني يغلب أن ترجع بدايته إلى الألف الثانية قبل الميلاد حيث يذكر الدكتور جورج فضلو حوراني في كتابة " العرب و الملاحة في المحيط الهندي " عن قيام العالم الأثري بيترز عام 1899 م - 1901 م ببحوث في منطقة روديسيا بين المجرى الأدنى لنهر الزمبيزي و المجر الأعلى لنهر سابى فكانت نتيجة أبحاثة أن قال " أنه كانت توجد تعيش في هذه المنطقة بين نهري الزمبيزي و اللمبوبو منذ الألف الثانية ق.م جالية سبئية و أن المعبد الكبير في زمبيوية بني عام 1100 ق.م و أن السبئيين كانوا أصحاب الكلمة و السيادة في ذلك الوقت .

• و نشر العالم بيترز بحوثه و نتائجه الأثرية في كتابة المطبوع في ميونخ عام 1902 م بإسم  ( Imcold land des Altertums ) و نشر بالإنجليزية في ( The Eldorado of the Ancients ) ما بين ص 271 - 274 و قد لاقت هذه النظرية تأييداً قوياً من العالم ريل RUHL عام 1903 م و من العالم جاسترو عام 1904 م في A Dictionary of the Bible في الجزء السادس ص 81 ب ، 82 و أيد هذه النظرية أيضاً جزل 1905 م .

• و يشير العلماء إلى وجود تشابه طراز البناء بين المعابد المكتشفة في روديسيا و أوغندا و بين معابد بلاد اليمن مثل أوام و المعابد الموجودة في صرواح و المعبد المسمى بالمساجد و التي يعود تاريخ بنائها إلى حوالي القرن التاسع ق.م و ذلك من حيث المساحة و الأبعاد و الشكل العام و إن معابد روديسيا و أوغندا و الحبشة عموماً من بناه هم اليمنيين القدماء عن طريق الجاليات السبئية و أن التأثير اليمني في عموم شرق و جنوب شرق إفريقيا بوجه عام هو واضح و صريح و بين فقد أثبتته الأبحاث الأركيلوجية العلمية الرصينة بذلك في تلك الأماكن منذ القرن الماضي عن طريق البعثات الأثرية المنقبة في تلك المناطق من شرق و جنوب إفريقيا .

• توضيح : تقع هذه الأنهار روديسيا الشمالية زامبيا حالياً و روديسيا الغربية زيمبابوي الحالية و في الخارطة توضح طريق الهجرات العربية اليمنية المبكرة إلى شرق و جنوب شرق القارة الإفريقية .

المصدر :
د. عبد المعطي محمد عبد المعطي سمسم : العلاقات بين شبه الجزيرة العربية و الحبشة .
د. جورج فضلو حوراني : العرب و الملاحة في المحيط الهندي .
د. محمد بيومي مهران : دراسة حول العرب و علاقاتهم الدولية في العصور القديمة .
د. عبده بدوي : السود و الحضارة العربية .
د. عبد المجيد عابدين : بين الحبشة و العرب .
د. سبتينو موسكاتي : الحضارات السامية القديمة .
 https://m.facebook.com/groups/188231664638350?view=permalink&id=1243472065780966
______________________________________

و هذه مراجع و أبحاث أثرية علمية كثيرة منها هذه تثبت الوجود اليمني في الحبشة علمياً بشكل موثق و ممتاز منذ ما قبل قيام حضارة أكسوم .

https://m.facebook.com/groups/188231664638350?view=permalink&id=920001194794723

https://m.facebook.com/groups/188231664638350?view=permalink&id=922645567863619&fs=2

Sarah Japp, Iris Gerlach, Holger Hitgen & Mike Schnelle :
Yeha and Hawelti: cultural contacts between Saba and Damt —
New research by the German Archaeological Institute in Ethiopia
يحا و حويلتي: الاتصالات الثقافية بين سبأ ودعمت ـ أبحاث جديدة للمعهد الألماني للآثار في إثيوبيا

S._Japp_I._Gerlach_H._Hitgen_M._Schnelle (1).pdf · إصدار 1
______________________________________________

Iris Gerlach
YEHA: AN ETHIO – SABAEAN SITE IN THE HIGHLANDS OF TIGRAY (ETHIOPIA)
يحا: موقع إثيوبي - سبئي في مرتفعات تيجراي (إثيوبيا)

RS-XV_GERLACH.pdf · إصدار 1

______________________________________________

نقوش سبئيه من معبد المقه في تيجري – أثيوبيا
Norbert Nebes: Die Inschriften aus dem 'Almaqah-Tempel in 'Addi Akawa (tigray), ZOrA 3 2010, p. 214-237
نوربرت نيبس 2010 نقوش في معبد ألمقه في تيجري
مع الشكر للبروفسورة عميدة شعلان على امدانا بالبحث

Nebes2010Die Inschriften aus dem Almaqah-Tempel.pdf · إصدار 1

______________________________________________

http://carolynperry.blogspot.com/2012_07_01_archive.html?m=1

______________________________________________

Samson A. Bezabeh: Yemeni Families in the Early History of Addis Ababa, Ethiopia ca. 1900-1950 : A Revisionist Appraoch in Diasporic Historiography, In: Cahiers d'etudes Africaines LI (4), 204, December 2011, pp. 893-919
بيزابيه 2011 الأسر اليمنية في التاريخ المبكر لأديس أبابا، إثيوبيا بين 1900-1950
رابط بديل
https://www.academia.edu/…/Yemeni_Families_in_the_Early_His…
Bezabeh2011Yemeni_families_in_the_early_history_of_ethiopia-libre.pdf · إصدار 1

______________________________________________

Samson A. Bezabeh: Muslim Hadramis in “Christian Ethiopia”: Reflections on Boundary Making Processes, Published in Journal of Muslim Minority Affairs ,Volume 30, Issue 3, 2010, Pages 333 - 342
بيزابيه 2010 الحضارم المسلمين في إثيوبيا المسيحية
رابط بديل
https://www.academia.edu/…/Muslim_Hadramis_in_Christian_Eth…
Bezabeh2010Muslim Hadramis in Christian Ethiopia.pdf · إصدار 1

______________________________________________

LUNDIN A. G.: Sur les rapports entre l'Ethiopie et le Himyar du VIe siècle. In : Quaderno n° 191, Accademia nazionale dei lincei, anno CCCLXXI, 1974 : IV congresso internazionale di studi etiopici (Roma, 10-15 aprile 1972), tomo I (sezione storica), pp. 313-320
لوندين 1974 حول العلاقات بين إثيوبيا وحمير القرن السادس -بالفرنسية
lundin1974 ethiopie-himyar.pdf · إصدار 1

Yemeni Families in the Early History of Addis Ababa, Ethiopia ca. 1900-1950 : A Revisionist Approach in Diasporic Historiography
العربية
الأسر اليمنية في التاريخ المبكر لأديس أبابا، إثيوبيا. 1900-1950: نهج تصحيحي في تاريخ الشتات

 http://bora.uib.no/handle/1956/6938

______________________________________________

 The legend of the Queen of Sheba in the tradition of Axum

 https://archive.org/details/legendqueensheb00shebgoog

______________________________________________

 The queen of Sheba, and My cousin the colonel, by Thomas Baily Aldrich
العربية
ملكة سبا، وابن عمي العقيد، من قبل توماس بايلي الدريتش
 https://archive.org/details/queenofshebamyco00aldriala

 العلاقات العسكرية بين مملكة سبأ و ذي ريدان و مملكة أكسوم في القرن الثالث ميلادي pdf
https://archive.org/download/3alakat3askaria.www.booksjadid.blogspot.com/pdf.pdf
______________________________________

هناك تعليق واحد:

  1. بحث اكثر من رائع وفقك الله. وكنت. شخصيا. ان. ارى الى التماثيل السبئيه الموجوده في القرن الافريقي اكثر.

    ردحذف