الأربعاء، 25 أبريل 2018

( " بونت هي سقطرى و ظفار و حضرموت " أرض اللُبان و البخور و المُر و الأصماغ باليمن التاريخية )

( " بونت هي سقطرى و ظفار و حضرموت " أرض اللُبان و البخور و المُر و الأصماغ باليمن التاريخية )

======================================

• بلاد بونت أرض الإله الأرض المقدسة هكذا دعتها المصادر المصرية و هي في الحقيقة أرض أجود أنواع اللبان الطازج و المر و الطيوب تلك السلع التي كان لها دور كبير في الحياة الدينية و الإجتماعية و الجنائزية و هو ما دفع ملوك مصر القديمة إلى تسيير العديد من البعثات التجارية إليها منذ عهد الدولة القديمة حتى عصر البطالمة و أصبحت تلك البعثات بمثابة تقليد متبع لديهم و كانت نتائج البعثات تسجل على جدران المقابر و المعابد لتخليد ذكرى هذه الرحلات لأن الوصول إلى تلك البلاد ليس بالأمر السهل ورد في الوثائق البردية أنها بلد أجنبي بعيد عن مصر تقـع ناحية المشرق وصل بعض مـن أهلها عـن طريق البحر كما وصل مجموعة من ( الجبنيتو ) يحملون معهم المُر ظهرت ملامح سكانها منذ الأسرة الخامسة في عهد الملك ساحو رع أما أهم مظاهرها الجغرافية و البيئية فقد وردت في رسوم معبد حتشبسوت في الدير البحري الغريب أنه لم يرد ذكرها في أي نقوش أو وثائق خارج بلاد مصر ؟ هناك الكثير من المحاولات التي قام بها الباحثين لتحديد موقعها بناء على المصادر المصرية القديمة فقط و قد تبين أن أغلب الآراء التي قدمت هي لمتخصصين بعلم المصريات و مع العلم أن هناك نصوص واضحة منها و قوعها بناحية المشرق حتى لا نطيل في هذا الموضوع الطويل سنسرد بذلك على أهم الأدلة على أن بونت هي في الجزيرة العربية و تحديداً في اليمن و تحديداً على سواحله الجنوبية في منطقة ظفار بحضرموت .
______________________________________________

• حقيقة هناك شبه إجماع عند أغلب آراء ما ذهب إليه العلماء و الباحثين العرب و الأجانب بأن بلاد بونت هي في جنوب بلاد العرب جنوب الجزيرة العربية في بلاد اليمن التاريخية المشهورة جدا باللبان البخور و المر و الأصماغ العربية و العطور و الطيوب و أنواع أخرى و هي التي كانت تصدر لأكبر حضارات العالم القديم ( التي تستخدم و تحرق في الطقوس الدينية و العبادية و الإجتماعية و الطبية في تحنيط الموتى و في المعابد ) إلى وادي النيل في مصر و الهند و السند و الصين و فارس و العراق و الشام و البحرين و الحبشة في إثيوبيا و إريتريا و اليونان الإغريق و الرومان و تركيا و قبرص و مالطا و تصدر لهم اللبان البخور و المر و البخور من نوع اللبان الذكر الكندر و هو أجود و أفضل و أحسن أنواع اللبان البخور في العالم و لا ينبت إلا في الجزء الجنوبي من بلاد العرب من بلاد اليمن السعيدة في مناطق ظفار و المهرة من حضرموت و جزيرة سقطرى كذلك التي تسمى جميعها أرض الإله المقدس المبارك الطيب و منشأ و مهد و أصل النتر النترو الإلهه القدماء في أرض ظفار و المهرة و سقطرى من حضرموت اليمن المقدسة و عرف طريقها باسم طريق درب الإله البخور و هو يسبق طريق درب الحرير الصيني بكثير و يعود إستخدام اللبان لدى المصريين القدماء إلى ما قبل عصر الأسرات فقد عثر على عينات من الصمغ في بعض مقابر نقادة 3500 ق.م و التي تحمل الأرقام التالية : 259, 271, 836, 855, 1353.F1592. B102. T57, 10, 743 ( يورس زارانس - أرض اللبان ) .
______________________________________________

• و قد ذكر ذلك و أشار إليه الكثير من العلماء و الباحثين أمثال : ( شيخ الآثريين المصريين و روادهم الدكتور سليم حسن - و الدكتور عبد العزيز صالح - و العالم و راد علم المصريات الآثري الدكتور أحمد كمال حسن باشا - و أحمد فخري - و عبد المنعم أبو بكر - و أدم شحاتة - و علي فهمي خشيم - و بركات أبو العيون - و أحمد سعيد الأنبالي - و مختار السويفي - و عبد الحكيم شايف محمد - و محمد عبدالقادر بافقية - و أمل الحميري - و عاطف عوض الله - و جورج حوراني - و سعيد السعيد - و جمال الشامي - و عبدالغني الشرعبي - و شهاب حسن صالح - و مصطفى كمال عبد العليم - و إسماعيل عبد الفتاح محمد - و عارف المخلافي و غيرهم الكثير ) * ( و العالم كارل تويتشل - و جروم ناجيل - و موللر والتر - و ستارك فرايا - و بروكش - و جيار يوليوس - و كريستوفر ايدينز - و جون وليكنسون - و بريتون جان - و أدوان ريمي - و شيني جاك - و جرومان أدلف - و فوكت بوركهارد - و روجل أكسل - و رو جون كلود - و كينيث أندرسون كيتشن - و جوي ماكوريستون - و نيلسن ديتلف - و فرتز هومل و غيرهم الكثير  .

( و يقول السير والاس بدج في كتابة : الديانة المصرية ترجمها يوسف سامي يوسف تحت إسم الديانة الفرعونية ص 74 - 75 ) " و أما أنوارك الساطعة فلا يمكن أن يطالها القول إن أراضي الآلهة و أراضي البونت ( مضيق باب المندب ) الشرقية ينبغي لها أن ترى قبل أن ينكشف جزؤك المختفي وحيدا من تلقاء نفسك تكشف نفسك حينما تجيء إلى الوجود فوق نوت ( البحر ) " إن أرض الآلهة بالنسبة لسكان وادي النيل هي إذا في الشرق و شرق البحر الأحمر التي هي اليمن المقدسة .

• و لقد ذكر الدكتور بركات أبو العيون عالم المصريات أن بلاد بونت أو تنترايس التي ورد ذكرها في النصوص الأثرية المصرية يقصد بها جنوب الجزيرة العربية اليمن و أن أول ذكر لها ورد في نصوص من عهد الأسرة الخامسة المصرية كما أنه ليس هناك ما يشير إلى أن المقصود بها هي القرن الإفريقي نهائياً إنما هذا رأي شائع يتناقله الدارسون و ليس له سند حقيقي يذكر و أيضاً بالنسبة لجنوب الجزيرة العربية اليمن فقد أثبتت دراسات معهد الآثار الألماني أن سد مأرب كان موجود منذ ما قبل الألفية الثانية قبل الميلاد من قبل دراسات البرفسور العالم الآثري فاجنر على السد أكدت أنه كان موجوداً منذ الألف الرابع و ما قبله قبل الميلاد .
______________________________________________

● و أما العالم هيبر متخصص في علم النبات الذي فحص الأشجار التي رسمت على جدران معبد الدير البحري و الذي أكد عليها و كانت النتائج مذهلة ظهور نوعين من الفصائل هي :
أ - كثيف الأوراق Carteri Boswellia
ب - قليل الأوراق Sacra Boswellia و يشير بأنها تنمو في جزيرة العرب ( 69 : Hepper 1969 ) .

Heper, Arabian and African Frankincense Trees in JEA 55, 1969, p.69.
Hepper, f; 'Arabian and African Frankincense Trees', Journal of Egyptian
Archaeology55, 1969, pp66 -72, P12-15 .

و يقول أيضا المتخصص بذلك العالم شُف ( Schoff ) أنه من نوع أشجار ظفار و لا يمكن أن ينبت في الشاطئ الإفريقي شيف يؤكد أن أشجار اللبان المرسوم على جدران معبد الدير البحري و هو كثيف الأوراق ينبت في جنوب الجزيرة العربية .
أحمد فخري 1988م .
An Archaeological Journey To Yemen by Ahmed Fakhry , part 1.
Service des Antiqutes de 1'Egypte Govrnment Press , Cairo 1952 .
H . Schoff , The Periplus Of The Erythraean Sea , P . 218 . ●
______________________________________________

• بخور الكندر ( عنتيو ) الطازج أو الأخضر و قد عُرف العنتيو بأنه راتنج حر عطر من نوع الكندر الفاخر الذي ينحصر نمو أفضل أشجاره على مرتفعات ظفار في الجنوب العربي أي اليمن و غالباً ما إرتبطت تسمية أرض الإله هذه أو أراضي الإله في النصوص المصرية القديمة بإتجاه الشرق .

ورد في إفتتاحية نصوص الملكة حتشبسوت فقد روت في نصوص نبؤة آمون رع في الدير البحري أنه ( حينما بلغت جلالة الملكة ذات صباح مقام ربها " آمون رع " سمعت إذناً بنبؤة من الإله نفسه لدى العرش العظيم تقول لها : " إلتمسي سبل بوينة و تعرفي على مسالك الطرق إلى مدرجات العنتيو و لسوف أهدين رجالك على الماء و على اليابسة من أجل إستيراد العجائب من أرض الله " .
______________________________________________

• و قال لها أيضاً : " لقد وهبتك بوينة بتمامها إلى ما يتاخم أراضي الآلهة سيما أرض الله التي لم تطرق و مدرجات العنتيو التي لم يدركها الناس من قبل " .

و قال أيضاً : " و لأهديتها على الماء و على اليابسة و أفتح لها المعابر الصعبة المؤدية إلى مدرجات العنتيو تلك البقعة المباركة من أرض الله و هي منتجع مسرتي و المقر الذي هيأته كي أمتع نفسي فيه مع الربة موت و حتحور سيدة تيجان بوينة ربة السماء عظيمة السحر و ليأخذوا العنتيو كما إستحبوا و ليوسقوا السفن بما يرضيهم من أشجاره الخضراء الأصلية " .
______________________________________________

• المصادر :
د. عبدالحكيم شايف محمد - البحث عن بلاد بونت .
د. عبدالعزيز صالح - الجزيرة العربية في المصادر المصرية القديمة .
د. سليم حسن - مصر القديمة .
د. يورس زارانس - أرض اللبان .
د. أحمد فخري - دراسات في تاريخ الشرق القديم - اليمن ماضيها و حاضرها .
د. عاطف عوض الله - بلاد بونت تحديد موقعها .

• و هذا رابط للقتبانيين اليمنيين القدماء و هو مربوط أيضاً بهذا المنشور و هو بعنوان :
( الجنبتيو القتبانيون القدماء و حضورهم و تواجدهم العريق في التجارة اليمنية و ذكرهم في النصوص المصرية القديمة )
عبر هذا الرابط : https://m.facebook.com/groups/188231664638350?view=permalink&id=1159386157522891&ref=bookmarks&notif_t=like

______________________________________________








ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق