الأربعاء، 25 أبريل 2018

تاريخ الجنبية ( الخنجر اليماني العريق) في التاريخ اليمني السحيق و موطنها الأول و الأقدم في العالم .

تاريخ الجنبية ( الخنجر اليماني العريق) في التاريخ اليمني السحيق و موطنها الأول و الأقدم في العالم
: -

• في الأصل هو الخنجر سمي بـ الجنبية نتيجة لأن الإنسان اليمني إتخذ لها موضعاً علي جنبه حتي أصبح جزءاً منه يرافقه طوال حياته فأصبحت و كأنها جزء لا يتجزأ من كيانه ترافقه الساعات الطوال من حياته و يذكر أن بداية ظهور الخنجر الجنبية للإنسان اليمني القديم يعود إلى الألف الخامس و الرابع قبل الميلاد على أقل تقدير حيث وجدت شواهد آثرية في عدة مناطق تثبت بأن اليمنيين القدماء عرفوا الجنبية الخنجر منذ ما قبل قيام الممالك اليمنية العظيمة و قد وجدت على شواهد قبور لا تزال موجودة في محافظة حضرموت تحديداً في منطقة الجول الجنوبي كمسلات ضمن الأحجار الدائرية التي تحدد القيود القديمة من تاريخ و قتها منحوت عليها شكل الخنجر الهلالي .

 • و قد كانت أولا ترسم على الرسوم الجدارية و الصخرية و من ثم تطورت إلى عهد الممالك القديمة إلى النحت على المرمر و الأحجار الآخرى و وجدت عند أغلب ملوك اليمن و عامة الشعب في ممالكهم القديمة عند الحضرميين و السبئيين و المعينيين و القتبانيين و الحميريين و الأوسانيين جميعاً كانوا يلبسون الجنبية بحكم أنها جزء أصيل من تراثهم و مورثهم العريق و هي تمثل رمز للنخوه و الشهامه و الشجاعه للإنسان اليمني القديم و الحديث و ما زال في اليمن يلبس حتى يوم ناس هذا منذ آلاف السنيين و هناك أنواع للجنابي الخنجر اليمانية العريقة و هي منتشرة ضمن اليمن الطبيعي من جنوب مكة حتى جنوب شرق الجزيرة العربية في الإمارات أي كل النصف الجنوبي من جزيرة العرب تلبس حتى اليوم و من اليمن التاريخية إنتلقت إلى أصقاع آخرى من العالم لذلك تعد اليمن هي موطن الجنبية الخنجر في العالم و مهدها الأول .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق