الأربعاء، 25 أبريل 2018

" مقتطفات من بعض شهادات اليونان الإغريق و الرومان لليمنيين القدماء "

" مقتطفات من بعض شهادات اليونان الإغريق و الرومان لليمنيين القدماء  "

=====================================

يصف المؤرخ اليوناني " أجاثار كيدس Agatharchides " الذي عاش في القرن الثاني قبل الميلاد و عرب سبأ بأنهم ملاحون مهرة و محاربون أشداء و بأنهم يبحرون في سفن كبيرة للبلاد التي تنتج العطور و كانت لهم فيها مستعمرات يستوردون منها نوعا من العطر لا يوجد في جهة أخرى .
و قال عنهم أيضا : " أنه لا يبدو أن ثمة شعباً أغنى من السبئيين .
المرجع : ( 2 ) - Hérodote , op cit , IV - 42 .

و قد أشار كتاب اليونان و الرومان إلى ثروات اليمن و من أمثلة هؤلاء هيرودوت و ثيوفراست " تلميذ أرسطو " الذي وصف السبئيين بأنهم محاربون أشداء و زراع و تجار مهرة و ديودور الصقلي و إسترابو و بلينوس كذلك جميعهم و غيرهم .
_____________________________________________

و في واقع الأمر لم توجد دولة في العالم القديم كله أغنى من السبئيين و يرجع هذا الثراء إلى موقعهم وسط حركة التجارة التي تمر بين آسيا و إفريقيا و أوروبا و في العبارة الآتية ينقل " إسترابو Strabo " عن " أرتيميدورس Artemidorus " حين يتحدث عن عرب سبأ فيقول : " إن مدينة السبئيين ماريابا Mariaba ( مأرب ) تقع على جبل تغطيه الأشجار و يقوم بعضهم بالزراعة بينما يتاجر الآخرون بالتوابل التي هي من نتاج بلادهم أو يأتون بها من الحبشة التي يبحرون إليها في سفن مصنوعة من لحاء الأشجار " .
_____________________________________________

عالم النحو اليوناني إلسكندري آغاترشيد و هو أحد أعلام عصره عاش في حدود 120 - 110 قبل الميلاد يورد في أحد نصوصه قال : » لقد شيد السبئيون أساطين كثيرة مذهبة و من فضة و سقوفا و أبوابا مزخرفة بأقداح محلاة بالحجارة الكريمة و كذلك أيضا فجوات الأعمدة التي لها منظر بديع « .
_____________________________________________

عرب جنوب جزيرة العرب اليمن و عمان هم أصحاب علم و دراية بالبحر و مسالكه و من و رائهم قرابة أكثر من ثلاثة ألف سنة ق.م من الخبرة البحرية من قبل الإسلام بل إنهم عرفوا سر الرياح الموسمية و عنهم أخذها اليونان الإغريق بل إن المراكب العربية الجنوبية اليمنية العمانية كشفت مجاهل المحيط الهندى إلى الصين فنرى " فاهيان Fahian " الصيني الذى زار سيلان عام 414 م يقول إن ديار تجار عرب سبأ هناك " فى سيلان " مزينة بأبهج الزينات و أن التجار السبئيين و الحضرميين يسكنون في بيوت فارهة في مستوطناتهم هناك و يرجع البعض أن المراكب العربية الجنوبية قد وصلت إلى الصين فى حوالي النصف الأول من القرن الخامس الميلادى و الصحيح أنه أقدم من ذلك يمتد إلى ما قبل الميلاد " .
_____________________________________________

بذلك نرى بأن اليمنيين هم أغنى و أثرى أهل الأرض قاطبة في زمانهم منذ ما قبل الميلاد و بعده و أرضهم بلدهم هي الأغنى بأنها أرض مباركة مقدسة ذات خير و عطاء لوجود الكثير من المزروعات و المحاصيل و المعادن و الثروات الطبيعية بشتى أنواعها و هم محاربون أشداء يصعب هزيمتهم كما وصفهم الإغريق و الرومان و هزموا الكثير من شعوب العالم القديم و هم رواد الملاحة البحرية و كانوا بحارة مهرة و قد عرفوا أسرار الملاحة البحرية منذ وقت مبكر و هم أهل التجارة العالمية الأولى و الأقدم التي كانت مركزها اليمن كما هو معلوم مصدر الإشعاع الحضاري العالمي منذ آلاف السنين .

هناك تعليق واحد: