الأحد، 27 يونيو 2021

( الملك المصري حور محب من الأسرة الثامنة عشر من الدولة الحديثة )

تمثال الملك المصري حور محب يرتدي النقبة الملكية القصيرة مع حزام الوسط معلقاً الخنجر الخاص به مع إسم التتويج و الألقاب الخاصة بالملك .

يلاحظ من شكل الخنجر الجنبية شديدة الشبه بالخنجر اليمني الشهير و من خلال معطيات الآثار و الأحافير فقد وجدت الخنجر أولاً في اليمن القديم منذ فترة العصر الحجري الحديث و ما بعده و هو يسبق وجوده في مصر وادي النيل بكثير فالظاهر بأن عادة لبس الخنجر عند المصريين القدماء بالتحديد هي عادة مجلوبة في الأصل من اليمن عبر الهجرات اليمنية الشهيرة القديمة منذ ما قبل التاريخ و بعده .



الاثنين، 14 يونيو 2021

( النافذة اللهج في اللغة اليمنية عراقة في القدم )

( لهج ، اللهج  = النافذة أو الطاقة ) في اللغة اليمنية الدارجة العامية تعني :

" لهج ، اللهج للمفرد " و " لهوج ، اللهوج للجمع " و قد ذكر و وصف ذلك علامة اليمن الهمداني في وصفه لقصر غمدان الشهير .

و قد ورد هذا اللفظ في الكثير من النقوش المسندية اليمنية القديمة منذ ما قبل الميلاد و بعده و هو موجود في المعجم اليمني للغة و التراث لمطهر الإرياني رحمه الله و كذلك في المعجم السبئي ل بيستون A.F.l.Beeston و هناك مئات الأسماء و الألفاظ إن لم تكن أكثر من ذلك التي وردت في النقوش المسندية اليمنية و هي موجودة في العامية اليمنية بشكل عام .




السبت، 12 يونيو 2021

( الأقوام الشعوب اليمنية القديمة " بونت و جنبتيو و خبستيو " )

( الأقوام الشعوب اليمنية القديمة " بونت و جنبتيو و خبستيو " )

================================

● اليمن الحالي كان لديه عدة أسماء و مسميات تاريخية قديمة وردت في النقوش و النصوص المسندية اليمنية القديمة مثل : ( سبأ و معين و حضرموت و قتبان و أوسان و حمير ) و كذلك أطلق عليها بلاد ( بونت و جنبتيو و خبستيو ) على أن هذه الأقوام هي يمنية الأصل و الجذور هاجرت إلى شرق إفريقيا و إشتغلت بالتجارة و الإستيطان الحضاري المبكر و بالإضافة إلى الكتابات و السجلات و النصوص الخارجية التي ذكرتها و كان ذلك بدءاً من نهاية الألف الرابع قبل الميلاد و بداية الألف الثالث إلى الثاني و الأول قبل الميلاد مثل : -

أ - النقوش و النصوص المسمارية " السومرية ، البابلية ، الآشورية " العراقية القديمة :

• { عند السومريين } هناك نص سومري يرجع إلى عهد " أرادننار " من أسرة لجش الثانية - و التي تعاصر أسرة أرو الثالثة التي حكمت في النصف الثاني من الألف الثالثة قبل الميلاد جاء فيه كلمة " Sabu " و تعني " سبأ " و يذهب العالم " هومل " إلى أن هذه الكلمة " Sabum " التي وردت في النصوص السومرية إنما تعني " سبأ " التي وردت في التوراة و من المعروف أنه كان للسومريين صلات تجارية مع دلمون البحرين ( Dilmun ) و مجان عُمان ( Magan ) و ملوخا باكستان ( Melluha ) في الألف الثالث ق.م و ذلك لإستيراد النحاس و يقول العالم Groom : إن بلاد الرافدين إستخدمت البخور في التاريخ القديم حيث إستخدمه السومريون في طقوسهم الدينية و توجد دلائل على أحراقهم الأعواد العطرية إضافة إلى أن البعثة اليمنية السوفيتية عثرت أثناء قيامها بالمسوحات في المهرة باليمن ( متاخمة لحدود ظُفار في عُمان حالياً ) في عام 1988م على عدد من النقوش منها ما تميزت بإستخدامها حروف قريبة من السومرية و وجد مع هذه الكتابات رسومات لجمال و قد عثر على النقوش في طريق القوافل المارة حول وادي المسيلة أحد أجزاء وادي حضرموت الثلاثة .

• { عند الآشوريين } كذلك وردت ذكر سبأ في النقوش الحوليات و السجلات الآشورية القديمة منذ الألف الأول قبل الميلاد في عهد تغلات فلاصر الثالث منذ نهاية القرن التاسع و بداية القرن الثامن قبل الميلاد ( 850 - 727 ق.م ) حول تجارة السبئيين في شمال الجزيرة العربية و وجود جالية سبئية يمنية هناك و ثمّة أدلة كتابية أخرى تتحدث عن السبئيين منذ القرن الثامن و السابع قبل الميلاد في مصادر الدولة الآشورية و هي تشير بوضوح إلى أنه كان لمملكة سبأ العريقة في اليمن قوافل تجارية منتظمة إلى بلدان الهلال الخصيب أولها نص يصف كيف قبض جنود حاكم مدينة ماري غرب العراق على قافلة من الجمال و يذكر النص أن مائة شخص من تيماء و سبأ كانوا مع القافلة التي أوقفها الحاكم الآشوري و هي في طريق عودتها من بلاد الرافدين .

• { عند البابليين } ورد في سجلات الملك الآشوري سرجون الثاني ( 721 - 705 ) لفظة ( يا - ما - نو ) و يرجح العلماء إنها تعني اليمن كما ورد أن بلاد اليمن وضعت في وثيقة بابلية عثر عليها في مدينة نفر جاء فيها : ( أرض يمان طاهرة - أرض يمان مشرقة - يمان فردوس الأرض ) .

رأينا كيف أن الأقوام التي في بلاد الرافدين العراق أطلقت على جنوب الجزيرة العربية عدة مسميات مثل : بلاد سبأ و يامانو أي اليمن و كانت معروفة لديهم بأنها مصدر للمواد و النباتات العطرية المقدسة التي تجلب منها منذ القدم .
________________________________________

ب - النقوش و النصوص الهيروغليفية " الكمتية " المصرية القديمة :

حيث ذكرت في السجلات و النصوص المصرية القديمة أسماء مناطق وردت في النقوش للإشارة للشعوب التي سكنت اليمن الحالي و خارجه كذلك و منها هذه الأقوام و ذلك بحسب العديد من الأدلة و المؤشرات التي ذكرها كبار علماء المصريات و الباحثين الأثريين " و سنأتي على ذكرهم لاحقاً " و هم هؤلاء الشعوب و الأقوام ذات الأصل اليمني القديم :

- بونت أي البونتيو ( بلاد بونت = البونتيين )

- جنبتيو أي الجنبتيو ( بلاد قتبان = القتبانيين )

- خبستيو أي الخبستيو ( بلاد الحبشة = الأحباش )
________________________________________

( 1 ) بونت = البونتيين : يقول العالم و رائد و مؤسس المدرسة المصرية لعلم الآثار المصرية و أبو العلماء المصريين الأثريين : أحمد حسن أحمد عبدالله المشهور بإسم : أحمد كمال حسن باشا في كتابة " العقد الثمين في محاسن أخبار و بدائع آثار الأقدمين من المصريين " الطبعة الأولى ص 47  كان المصريون يطلقون على حضرموت اليمن إسم ( بون ) فأخذ العرب هذا الإسم و وضعوه للبُن المعروف بالقهوة و يذكر عالم المصريات الأثري الإنجليزي الشهير واليس بيدج Wallis Budge حول رأي المصريين القدماء أنفسهم لأصلهم و جذورهم القديمة [ بأنهم من بلاد بونت أو بنت Punt أو Pwnt و هي على الأغلب اليمن و جزء من مناطق شرق إفريقيا من إريتريا و جيبوتي إلى الصومال و سموها " أرض الآلهة أو الإله المقدس " ( تا نتر ) و بصيغة أخرى ( تايو نو نترو ) Ta netjer و هي تعتبر وطنهم الأم و أرضهم المقدسة ] بلاد بونت ( أرض الإله ، الأرض المقدسة ) هكذا دعتها المصادر المصرية و هي في الحقيقة أرض أجود أنواع اللُبان الطازج و المُر و الطيوب تلك السلع التي كان لها دور كبير في الحياة الدينية و الإجتماعية و الجنائزية و هو ما دفع ملوك مصر القديمة إلى تسيير العديد من البعثات التجارية إليها منذ عهد الدولة القديمة حتى عصر البطالمة و أصبحت تلك البعثات بمثابة تقليد متبع لديهم و كانت نتائج البعثات تسجل على جدران المقابر و المعابد لتخليد ذكرى هذه الرحلات لأن الوصول إلى تلك البلاد ليس بالأمر السهل ورد في الوثائق البردية أنها بلد أجنبي بعيد عن مصر تقع ناحية المشرق وصل بعض من أهلها عن طريق البحر كما وصل مجموعة من ( الجنبتيو و هم أجداد القتبانيون اليمنيون القدماء ) يحملون معهم المُر و تعد بلاد بونت الموطن الأصلي للبخور و غيره من الأشياء و المقتنيات الثمينة كما إعتبرها المصري القديم من البلدان العجيبة التي يحيط بها الغموض و الخيال و الرهبة لإعتقادهم بأنها الموطن الذي نشأت به معبوداتهم كالإله حورس الذي إتخذته بعض القبائل في بلاد بونت كمعبود لهم على هيئة صقر كما كانوا يجلبون منها البخور و الروائح العطرية و الصموغ المقدسة التي لا توجد في مصر و نظراً لهذه الأهمية الإستراتيجية فقد إعتبرت الطرق المؤدية إلى بلاد بونت للحصول على كل منتجاتها من الأسرار التي أحتفظ بها من يعرفها و هناك العديد من الآراء التي حاولت تحديد هذه البلاد بدقة مستندة كل منها على بعض الأدلة التاريخية و الشواهد الأثرية و سعى كل رأي منهم إلى إدحاض باقي الآراء الأخرى و في المجمل فإن بلاد بونت إسم عام أطلق على المنطقة التي تنبت البخور في جنوبي البحر الأحمر على مقربة من باب المندب و تشمل كلاً من الشاطئين الإفريقي و الآسيوي أي أنها تشمل ما نعرفه الآن بإسم جنوبي شبه الجزيرة العربية ( اليمن ) و الصومال و إريتريا .

• التسمية :

ورد إسم بلاد بونت فـي النقوش المصرية و هي " بنشيه Panc و بنشيه في إلياذة فيرجل 70 ق.م إسم لاتيني يطلق على إقليم بجزيرة العرب كان مشهور بالبخور و اللُبان في عهد اليونان " و معنى بنشيه بالهيروغليفية جزيرة الأرواح و ربما تكون سقطرى التي تشتهر بالسحر الأساطير التي وردت عن هذه الجزيرة أنها موطن طائر العنقاء الذي يرتبط ذكره بالقرفة و الزعفران الذي كان مقدساً عند قدماء الفينيقيين حسب ما يذكر كل من ديودور الصقلي و بليني الأكبر و العالم موللر من خلال دراسته لنصوص معبد الدير البحري بأن معنى كلمة بونت عند قدماء المصريين هو ( السماء نحو الشرق أو جهة المشرق ) و أن دلالة هذه التسمية تعني الجزيرة العربية و حدد موقعها بجانب باب المندب و بجانب خليج عدن و جاء في النقوش المسندية اليمنية القديمة كلمة " بنتم " في سياق يدل على الإنتماء و المؤاخاة أو رابطة لتجمع قبلي و يرى العالم المصري بركات أبو العيون أن كلمة تا نتر التي وردت مع كلمة بونت إنما تعني أرض الآلهة أو الأرض المقدسة أما ذكر البلاد الحمراء فيعني أرض جبلية يسكنها البدو و يبدو ذلك متوافقاً مع ما ذكر بأن اللُبان دموع الآلهة التي تتساقط في الأرض المقدسة التي لا يسمح لأحد دخولها و أيضاً من يقوم بجني اللُبان لا بد أن يكون طاهر و يرى شيخ الأثريين المصريين الدكتور عبد العزيز صالح أن موقع بلاد بونت في عهد الملكة حتشبسوت في جنوب الجزيرة العربية اليمن و الدكتور الأنبالي يذكر أن قدماء المصريين كانوا يوجهون رحلاتهم نحو جنوب الجزيرة العربية بلاد بونت منطقة ( المهرة ، حضرموت من اليمن ) و ربما جزيرة سقطرى اليمنية التي كانت في نظرهم بلاد الآلهة منطقة اللُبان و المُر ( عنتيو ) و أنه تم العثور على بردية ورد فيها وصف الجزيرة ( بأنخ ) لما فيها من عجائب النباتات علاوة على ذلك كانت مصدر إلهام لهم الحقيقة هناك شبه إجماع لدى الباحثين العلماء على أن بلاد بونت هي جنوب الجزيرة العربية اليمن و يذكر ‌هيردوت ‌أن ‌جنوب ‌شبه ‌الجزيرة‌ العربية هي ‌البلد ‌الوحيد ‌التى ‌تنتج ‌اللُبان‌ و المُر‌ و الأكاسيا‌ و القرفة ‌و المستكة ‌أو ‌اللادن كما‌ ذكر‌ ثيوفراست أن أشجار اللُبان و المُر و الأكاسيا‌ و القرفة تنمو ‌فوق ‌سفوح ‌الجبال ‌في ‌مناطق ‌عديدة بجنوب ‌شبه ‌الجزيرة ‌العربية مثل : " ‌سبأ و حضرموت و قتبان و معين " ‌و بعض‌ منها يزرع و البعض الآخر ينمو طبيعياً بينما أشار ديودورس الصقلي إلى نمو أشجار اللُبان و المُر في المنطقة التي تسمى العربية السعيدة ( اليمن ) و ذكر أنها منطقة ملائمة لنمو أجود أنواع البخور نظراً لتربتها الخصبة و جوها المليئ بالضباب في حين يشير إسترابون إلى إزدهار ست ممالك في جنوب شبه الجزيرة العربية اليمن عرفت بالعربية السعيدة Arabia Felix و هي ( سبأ و حضرموت و قتبان و معين و أوسان و حمير ) كانت تنتج أشجار اللُبان و المُر و الأكاسيا و القرفة و يذكر الدكتور فهمي خشيم حول مادة تا - نتر ( أرض الله ) بأنه جزيرة العرب و القسم الجنوبي من الصحراء الشرقية  و كذلك لفظ تايو - نو - نترو ( أرض الآلهة ) أي الجزيرة العربية و بلاد أخرى شرقي مصر و هناك نص ورد على صخور وادي الحمامات من عهد الملك ( بيبي الأول ) من الأسرة السادسة 2340 ق.م زمن الدولة القديمة وردت فيه كلمة " بنو " و التي يرى العالم لييلين أنها إسم شعب " بون " و فسر ليبلين كلمة bn و هي الأصل في هذه الكلمات بأنها أقدم إسم لبلاد العربية الجنوبية اليمن و يشير في الهامش أن هذه الكلمة ما زالت تستخدم في لغة قبائل الدنكا في الوقت الحاضر للدلالة على بلاد العرب و جأت كلمة bn تعني بلاد العرب حسب ما نقل الدكتور عبد المنعم عبد الحليم سيد في رسالته للدكتوراة بعنوان دراسة تاريخية للصلات و المؤثرات الحضارية بين حضارة مصر الفرعونية و حضارات البحر الأحمر  عن العالم ليبلين و أن هذه الكلمة تعني الباب أو البوابة بمعنى يفتح و هذه الإشارة بمعنى بو غاز باب المندب و بعض الآراء متفقة على أنها تعني بلاد اليمن جنوب غرب شبه الجزيرة العربية و يرى فريق آخر أنها تعني بلاد اليمن و الساحل الإفريقي و يرى أيضاً ليبلين أن كلمة بونت هي البوابة أو بلاد الباب أي البلاد الواقعة عند بو غاز باب المندب و يطلق على أهليها شعب بون PUN أو شعب الفنكس و هو طائر في بلاد العرب الجنوبية و هؤلاء الفينيقيون هاجروا إلى الساحل الإفريقي المواجه لبو غاز باب المندب و يذكر كذلك الدكتور عبد المنعم هناك نص لكلمة وردت في معبد إدفو يستخدم فيها مخصص لمكان و تعني هذه الكلمة أو الجملة رجل من بلاد البخور أي أنها كانت تصف بلاد العرب الجنوبية اليمن و يمكن أن نستنتج من هذا على أن المصريين كانوا يطلقون على إسم بلاد اليمن ( بنو ) أو البونتيون الواصلون عبر وادي الحمامات من الشرق و يشير الدكتور الشهير عالم المصريات المصري بركات أبو العيون إلى أن كلمة ( إرم - إم - مر ) التي وردت في النصوص الهيروغليفية المصرية تعني : " الذين يعملون في البحر " فيبدو أن هذه الكلمة هي تحريف لكلمة المهرة ( و المهرة محافظة من محافظات الجمهورية اليمنية ) و المهرة هي قبائل تسكن شرق حضرموت و في ظُفار عُمان و جزيرة سقطرى و كانت هذه القبائل هي المنتجة و الجامعة للبخور و أنواع الطيوب الأخرى و أقدم إشارة تذكر البخور المسمى ( عنتيو ) وردت على حجر بالرمو من عهد الملك ساحو رع و يختلف هذا البخور عن البخور الذي كان يجلب من الطريق البري عبر النوبة و السودان و هو المسمى ( سنتر ) و البخور عنتيو هو أجود من البخور " سنتر " و جاء هذا في قصة الملاح الناجي ( الغريق ) و في عصر الدولة الوسطى أضيف كلمة ( واج ) أي الأخضر أو طازج فصار " عنتيو واج " و يتواجد هذا البخور في جنوب جزيرة العرب في اليمن و عُمان و أما العالم هيبر متخصص في علم النبات الذي فحص الأشجار التي رسمت على جدران معبد الدير البحري و الذي أكد عليها و كانت النتائج مذهلة ظهور نوعين من الفصائل هي :
أ - كثيف الأوراق Carteri Boswellia 
ب - قليل الأوراق Sacra Boswellia و يشير بأنها تنمو في جزيرة العرب و يقول أيضاً المتخصص بذلك العالم شُف ( Schoff ) أنه من نوع أشجار ظُفار و لا يمكن أن ينبت في الشاطئ الإفريقي شيف يؤكد أن أشجار اللبان المرسوم على جدران معبد الدير البحري و هو كثيف الأوراق ينبت في جنوب الجزيرة العربية و البونتيين من الجماعات المهاجرة التي إستقرت على السواحل الإفريقية للبحر الأحمر حيث أسست مراكز تجارية ساحلية كانت تتاجر في سلعة البخور و هذه الجماعات هي التي أطلق عليها المصريون إسم ( البونتيين ) و كانوا على صلة بأبناء عمومتهم في جنوب الجزيرة العربية اليمن الذين كانوا يتاجرون مثلهم في سلعة البخور التي تتوفر أيضاً في مناطق حضرموت و عُمان و غيرها من مناطق جنوب الجزيرة العربية و إن سكان مناطق البخور هؤلاء في جنوب الجزيرة العربية كانوا وسطاء نقل التأثيرات الحضارية المبكرة التي ظهرت في مصر في المناطق الواقعة عند نهايات وادي الحمامات و وادي عباد و هي تأثيرات يمنية في الأصل ثم نقلها سكان هذه المنطقة ضمن ما كانوا يحملون من تجارة أيضاً إلى أبناء عمومتهم البونتيين المستقرين على الساحل الإفريقي للبحر الأحمر و هؤلاء نقلوها بدورهم مع  سلعهم التجارية إلى سواحل صحراء مصر الشرقية ( المطلة على البحر الأحمر ) الذي كان يجذبهم إليها ما تزخر به هذه الصحراء من معادن نفيسة و خاصة الذهب غير أننا من ناحية أخرى نلاحظ أنه في عصر الدولة الحديثة أيضاً وردت أسماء على الآثار المصرية مرتبطة بإسم " بونت " و قريبة في الوقت نفسه من بعض الأسماء ذات الأصل العربي الجنوبي و من ذلك الإسم ( خبستيو ) الذي ورد في نصوص حتشبسوت كمرادف للبونتيين و ذلك في العبارة التي يخاطب فيها الإله آمون الملكة حتشبسوت موضحاً فضله في تيسير الطريق أمام بعثتها التجارية إلى بونت إذ يقول : 
[ أما البونتيون ( سكان بونت ) الذين لم يعرفهم أهل مصر هؤلاء الخبستيو المنتمون لأرض الإله ]
و يرى بعض الباحثين أن كلمة " خبستيو " الواردة في هذا النص شبيهة بكلمة " حبش أو حبشات " و هو إسم قبائل ذات أصل عربي جنوبي من اليمن كانت تسكن منطقة حضرموت و المهرة في جنوب بلاد العرب و أنها هاجرت إلى الساحل الإفريقي للبحر الأحمر و إستقرت في الحبشة حيث أعطت هذه البلاد إسمها هذه الأسماء التي ذكرناها هي كل ما ورد على الآثار المصرية مما يشير إلى نوع من الإرتباط مع الجزيرة العربية سواء من حيث الموقع ( تا نتر = المناطق الشرقية ) أو من حيث التشابه في النشاط الإقتصادي الغالب ( تجارة البخور ) أو من حيث التشابه في الأسماء ( جنبتيو = قتبانيون ، خبستيو = حبشات و في اللغة الهيروغليفية المصرية المدو نتر تسمى منطقة جنوب غرب الجزيرة العربية اليمن بإسم ( تا نتر ) و تعني ( أرض الإله ) و من المعروف بالطبع أن منطقة جنوب غرب الجزيرة العربية فيها مكة المكرمة منبع الإسلام و فيها الكعبة المشرفة  البيت العتيق و الذي رفع قواعده و بنائه النبي إبراهيم و إسماعيل عليهما السلام و هذا مؤشر تاريخي و لغوي مهم يدل على معرفة شعب وادي النيل القديم المصريين القدماء بصلة هذه المنطقة بالأديان التوحيدية الإبراهيمية و هناك مسمى آخر له كذلك و هو ( تايو نو نترو ) و يعني ( أرض الآلهة ) و هي تعني كذلك جنوب غرب الجزيرة العربية أي اليمن التاريخي الطبيعي الكبير و يذكر الدكتور سليم حسن شيخ الأثريين المصريين في كتابة مصر القديمة الجزء الخامس السيادة العالمية و التوحيد ص 207 و قد ذكر " آمون " سكان بلاد بنت بإسم " خابستيو " أرض الإله و يحتمل أن هذا الإسم هو إسمهم المشتق من بلادهم و ذلك على الرغم من إختلافه عن إسم " حبش " الذي أطلق فيما بعد على‌ الأراضي المرتفعة من بلاد الحبشة و قد تكلم الأستاذ لتمان عن أصل هذه التسمية و قال إن هؤلاء القوم كانوا في الأصل في بلاد العرب الجنوبية و بونت ورد ذكرها من عهد الملك ساحو رع و هو من ملوك الدولة القديمة الأسرة المصرية الخامسة 2650 ق.م - 2420 ق.م منذ الألف الثالث قبل الميلاد و التى سجلت‌ على ‌بقايا‌ جدران ‌معبده‌ بأبي‌ صير‌ ثم تكرر ذكرها على حجر بالرمو و قد جاء فيها أن هذا الملك حصل على 80,000 مكيالاً من بخور " عنتيو " فقد كان المصريون القدماء يميزون ذلك النوع من البخور الذي يجلبونه بطريق البحر الأحمر بإطلاق إسم " عنتيو " و هو عبارة عن راتنج عطر من نوع الكندر الفاخر الذي يكاد ينحصر نمو أفضل أشجاره على مرتفعات حضرموت و ظُفار في جنوب شبه الجزيرة العربية من اليمن و إن نمت له أشجار أخرى بنسبة و جودة أقل في مرتفعات شمال الصومال و تجارة البخور و الأصماغ تعود إلى عصر ما قبل الأسرات حيث عثر على عينات من الصمغ في بعض مقابر نقادة من 3500 ق.م منذ الألف الرابع قبل الميلاد في القبور التي تحمل الأرقام ( 259 , 271 , 836 , 855 , 1353 F1592 , B102 , T57 , 10 , 743 ) و رجح العالم زارينز بأنها مجلوبه من جنوب جزيرة العرب كما جاء في عهد الدولة القديمة الأسرة الرابعة زمن الملك خوفو أنه أرسل أحد أبنائه إلى أرض الإله و هي التسمية التي عرفت بها بلاد بونت و التي يرجح العديد من العلماء و المؤرخون أنها تقع في بلاد اليمن و كلمة " بنت ، Punt " تعني في اللغة الشحرية المكان الموحش أو المرعب ( شنك بنت عيرت ) الأمر الآخر المهم الذي لم ينتبه إليه أحد و هو أن المصريين القدماء كانوا يجلبون الكلاب السلوقية من بلاد بونت و هذه الكلاب تتمیز بالرشاقة الواضحة و هي ممشوقة القوائم منتصبة الأذنین و ملتوية الذيل و غالباً كان يقتنيها الأمراء و أثرياء القوم و ھي قادرة على العدو الفائق السرعة و ربما يتخذها أصحابھا كمجرد رفقاء مخلصین و يسمیھا المصريون بالكلاب " السلوقية " و غالباً ما ترى في أنحاء مصر المعاصرة أيضاً و كان يطلق على الكلاب بعض الأسماء منذ عصر الدولة القديمة مثل " نب " أي " السید " و سلوق هذه بلدة قديمة أثرية تقع في منطقة تعز اليمنية اليوم و التي إشتهرت في كتب التاريخ و التراث العربي القديم بأنها موطن و مهد الكلاب السلوقية اليمنية العربية الشهيرة ذاعت الصيت و كذلك الدروع السلوقية المعروفة نسبةً لبلدة سلوق و قد ذكرها العلامة الهمداني في كتبه صفة جزيرة العرب و هذا يدل بأن المصريين القدماء كانوا يعرفون جيداً بأن بونت هذه هي بلاد اليمن بالتحديد التي كانت تتوسع و تتمدد تاريخياً حسب الأوضاع و الأغراض السياسية و التجارية و الإقتصادية لها في المنطقة منذ عهود الفترات الثلاثة للدولة القديمة و الوسطى و الحديثة و الحقيقة هناك دراسة علمية حديثة مهمة نُشِرت نتائجها في دورية " إي لايف " ( eLife ) في 15 من ديسمبر / كانون الأول الحالي إستطاعت تحديد موقع بلاد بونت إعتماداً على الأصل الجغرافي لقرد البابون الذي قام المصريون القدماء بتحنيطه الدراسة قادها علماء من كلية دارتموث Dartmouth College بالولايات المتحدة بالتعاون مع عالمة المصريات الدكتورة سليمة إكرام من الجامعة الأميركية بالقاهرة American University in Cairo و في الدراسة قام العلماء بتحليل نظائر العناصر المكونة لأجساد البابون المُحنَّطة و المكتشفة في معابد و مقابر القدماء المصريين و من ثم مقارنتها بقرد البابون الحديث الموجود في شرق أفريقيا و جنوب شبه الجزيرة العربية و من خلال تحديد الأصل الجغرافي لـ 155 قرداً محنطاً تم إنتشالها من المقابر و المعابد المصرية القديمة إستطاع فريق من الباحثين حل اللغز و معرفة موقع بلاد " بنط " التجارية و ذلك بعد فحص عينات من المتحف البريطاني و متحف بيتري للآثار المصرية في كلية لندن الجامعية حيث ركزت دراستهم على مومياوات من عصر الدولة الحديثة ( 1550 إلى 1069 قبل الميلاد ) و العصر البطلمي ( 305 إلى 30 قبل الميلاد ) و فحص الباحثون عينات الأنسجة لـ 155 قرداً من 77 موقعاً في شرق إفريقيا و جنوب شبه الجزيرة العربية لحساب موقع مدينة " بنط " المفترض بدقة و التي إنتهوا إلى وجودها جنوب البحر الأحمر و مع ذلك يظل موقعها الدقيق موضع نقاش كبير رابط الدراسة العلمية المحكمة باللغة الإنجليزية : 
https://elifesciences.org/search?for=Punt
و يذكر أيضاً الدكتور عبد العزيز صالح في كتابة شبه الجزيرة العربية في المصادر المصرية القديمة بأن مناظر بعثة حتشبسوت على جدران معبدها بالدير البحري و الذي ظهر خلالها " بارحو " كبير بلاد بونت الذي إستقبل بعثة حتشبسوت و هو يرتدي الزي اليمني و الخنجر الشهير كما ‌ظهرت خلالها أيضاً ‌مناظر ‌أشجار ‌البخور و التي تنتمي للنوع بوسوليا كارتري Carteri Boswellia‌‌ و تعرف ‌بأشجار ‌اللُبان ‌الدكر ‌و التي ‌تنمو ‌أفضل ‌أشجارها ‌فى ‌منطقة حضرموت و ‌ظُفار ‌في ‌جنوب ‌شبه الجزيرة العربية باليمن .
________________________________________

( 2 ) جنبتيو = الجنبتيين : قتبان هي إحدى ممالك جنوب شبه الجزيرة العربية القديمة و كغيرها من ممالك الجنوب إعتمد إقتصادها على الزراعة و التجارة لا سيما تجارة الطيوب لا سيما المُر و التي شكلت عماد صادراتها الخارجية إلى وادي النيل و بلاد الرافدين و أسواق الإمبراطورية الرومانية و زاول القتبانيون التجارة بما فيها التجارة الخارجية منذ منتصف الألف الثاني ق.م و وردت أقدم إشارة إلى تجارتهم خارج بلادهم في نص هيروغليفي من عهد الملك تحوتمس الثالث في حوالي عام 1458 ق.م يذكر وصول وفد من التجار ( الجنبتيين ) إلى مصر محملاً بالكندر و المُر و البخور و في هذا السياق وصفت المصادر الإغريقية و الرومانية ( الجنبتيين أو الجناباتاي ) بأنهم عشائر قتبانية نشطة في مجال التجارة و في عهد الملك تحتمس الثالث حيث جاء في نصوص عهده ذكر رسل جنبتيو محملين بمنتجاتهم من كندر و الذي يشير إلى القتبانيين و كذلك من الأدلة الأثرية المهمة التي تم العثور عليها في جنوب الجزيرة العربية اليمن العديد من القطع الأثرية المصرية جمعها العالم الدكتور أحمد فخري بشكل عشوائي عند رحلته إلى اليمن عام 1947م و تتكون من تميمة للإله ( بس ) الممتدة عبادته من الدولة الوسطى إلى الدولة الحديثة و قطعة حجرية مربعة الشكل تحمل إسم الملك تحوتمس الثالث 1436 ق.م و جعران عليه إسم الملك أمنحتب الثالث من الأسرة الثامنة عشرة ( كما أمدتنا الحفريات الأثرية بقطع أثرية مصرية تم العثور عليها في موقع مقبرة معبد أوام في العاصمة السبئية مأرب و في موقع جبل العود في إب ) و تذكر النصوص المصرية كذلك لهذا الملك وصول بعثة تجارية من جنوب الجزيرة العربية لعقد علاقات مع الملك المصري و ترجمة النص كالتالي : ( عندما عاد جلالته إلى مصر إستقبل رسل الجنبتيو يحملون منتجاتهم هداياهم و التي تتكون من عنتيو « البخور » و الكاي « اللبان » ) و من المعروف أنه تم الكشف عن ختم يحمل إسم الملك المصري تحوتمس الثالث و قد ورد في الوثائق البردية أنها بلد أجنبي بعيد عن مصر تقع ناحية المشرق وصل بعض من أهلها عن طريق البحر كما وصل مجموعة من ( الجنبتيو ) يحملون معهم المُر ظهرت ملامح سكانها منذ الأسرة الخامسة في عهد الملك ساحو رع و قد أطلقت النصوص المصرية القديمة إسم جنبتيو على جماعة جأت إلى مصر في عصر تحوتمس الثالث تحمل إليه هدايا من الصمغ العطري و من البخور من ذلك النوع الذي إرتبط بمناطق البحر الأحمر " بونت " و هو الذي كان المصريون يسمونه " عنتيو " و هناك دراسة عميقة لهذا الموضوع للدكتور الفذ عبدالعزيز صالح رجح فيها بشكل كبير أن يكون هؤلاء الجنبتيو من القبائل و الأقوام العربية الجنوبية المعروفة بالقتبانيين الذين كانوا يسكنون جنوب الجزيرة العربية التي إشتهرت في التاريخ القديم بإنتاج البخور اللُبان المُر و الطيوب و الأصماغ و للإستزادة حول موضوع الجنبتيو يرجى مراجعة هذا الرابط الذي كتبنا فيه منذ سنوات بالتفصيل https://m.facebook.com/groups/188231664638350/permalink/1159386157522891 و كلمة جنبتيو التي وردت في نصوص حتشبسوت في الدير البحري كتبت للدلالة على شعب و أطلقت عليهم النصوص إسم البونتيين كدلالة على شعب أيضاً و هناك منطقة جبأ القريبة من ساحل البحر الأحمر و من باب المندب و أقرب ميناء لهم هو المخا و سوق موزع الشهير و جبأ اليمنية هذه مرجحه بأن تكون الموطن الأصلي لهؤلاء التجار الذين وصلوا مع تجارتهم إلى مصر و بالإجمال فإن كلمة جنبتيو تعني في النصوص المصرية شعباً أو جماعة و يؤكد الدكتور أبو العيون بركات أن هذه البعثة التي وصلت إلى مصر هي بعثة يمنية حملت معها بعض منتجات اليمن من البخور و الكندر و يذكر د . عبد المنعم عبد الحليم سيد يعتقد بعض الباحثين أن أتباع حورس هؤلاء هم غزاة مصر في عصر ما قبل الأسرات و يرى فريق آخر بأنه أي الإله جاء من بلاد ما بين النهرين عن طريق بلاد العرب ثم عبر البحر الأحمر مع أتباعه و دخل مصر عبر وادي الحمامات حيث إتصل عند قفط بإله محلي قديم هو الإله ( مين ) الذي إتخذ شكل الصقر الذي يرمز إلى الإله حورس و أصبحت عاصمة الإله مين و سميت مقاطعة الصقرين و أتباع حورس حسب رأي العالم بتري Betri أنهم جاءوا من بلاد العرب عبر الصومال و إريتريا و عندما نستقرأ النصوص اليمنية القديمة نجد أن ذكر ( الشموس و الشماسين ) و تعني جامعي القرابين أو عائلة الشماسين الخاصة بالإله ( الشمس ) و على وجه المقارنة ظهر في كلا البلدين أتباع الآلهة فمثلاً الإله حور أو حورس له أتباع فقد جاء ذكر شمسو حور أي أتباع حور و في الجانب اليمني تذكر النصوص اليمنية القديمة أيضاً الشماسين أي أتباع الإله ( شمس ) كما سبق من ذكر الإله حورس أنه جاء إلى مصر و لم يكن موطنه الأول هناك بل موطنه الأصلي كان بلاد العرب و يرى عبد العزيز صالح أن المصريين القدماء لم يسموا الصقر بإسم ( حور ) و إنما بإسم ( بيك ) و أن بعض أهل اليمن لقبوا رب القمر عندهم بلقب ( " شقر " و شقر أطلق على إسم القصر الملكي في مملكة حضرموت القديمة ) أي صقر و لم يكن لحور المصري صلة واضحة بالقمر على أن المصريين في جميع عصورهم كانوا يظهرون إحتراماً كبيراً لذكر إل ( شمسو - حور ) أي أتباع حور أو حورس و كما سبق أن أوردنا ذكر الشمسو أو الشماسين في النصوص اليمنية تعني جامعي القرابين للشمس أو عائلة الشماسين الخاصة بالإله يذكر البرفسور الدكتور يوسف محمد عبدالله أما النصوص المصرية ورد ذكر شمسو حور بمعنى أتباع حور و هذا يعني أن الوظيفة واحدة سواء كان من الجانب اليمني أو المصري و يتسأل الدكتور أحمد فخري عن الإله حورس و أصله ؟ كما جاء في كتابة " اليمن ماضيها و حاضرها " أن الإله حورس لم تكن له في الأصل أي صلة بقيادة الشمس و أنه كان رمزاً إتخذته إحدى القبائل كمعبود لها على هيئة الصقر و أنه جاء مع الفاتحين و موطنه الأصلي بونت و أن إسم حورس غريب على اللغة المصرية و لكنه موجود في اللغة السامية و بعبارة أدق في اللغة العربية و أتباع حورس عبروا جزيرة العرب إلى الشاطئ الإفريقي عند إريتريا ثم ساروا مخترقين البلاد حتى وصلوا إلى صحراء مصر الشرقية و دخلوها عن طريق وادي الحمامات و يذكر كذلك د . عبد المنعم عبد الحليم سيد عالم المصريات في كتابة " الجزيرة العربية و مناطقها و سكانها " أن تانتر تعني الإله حورس رب المشرق و أن الهجرات المبكرة كانت من جنوب الجزيرة العربية تحت إشراف الإله حورس و أكتسب الإله حورس اللقلب رب بونت و الصقر معروف إلى عهدنا الحاضر في شبه الجزيرة العربية و ما زال الصقر يصطاد للإنسان أي فريسة من أماكن الإصطياد و يسمى ب ( الصقر الحُر ) .
________________________________________

( 3 ) خبستيو = الخبستيو : ورد إسمهم في نصوص تحوتمس الثالث منذ الألف الثاني قبل الميلاد عام 1458 ق.م و ذلك في العبارة التي يخاطب فيها الإله آمون موضحاً فضله في تيسير الطريق و الخبستيو المنتمون لأرض الإله يرجح العلماء أن الكلمة شبيهه بكلمة حبشي أو حبشات و هو إسم قبائل ذات أصل عربي يمني كانت تسكن منطقة المهرة جنوب شرق حضرموت من اليمن و إنها هاجرت منها إلى الساحل الإفريقي للبحر الأحمر و إستقرت في الحبشة إثيوبيا و إريتريا اليوم حيث أعطيت البلاد إسمها منذ الألف الثاني - الأول قبل الميلاد و في اليمن أسماء مقاربة لهذا الإسم بدليل تتطابق معها بشكل صريح مثل : " جبل حبيش في إب و جبل حبشي أو الحبشية في تعز و المحابشة في حجة و جبل حبش و قارة حبشية في أنحاء غيل بن يمين في حضرموت و جبل الحبشة أو الحبشية في المهرة و كذلك وادي حبشية " كلها أسماء تعطي مؤشر و دليل قوي على أصل هؤلاء القوم من اليمن و إنتشار الإسم لديهم منذ القدم يقول صاحب كتاب الطواف حول البحر الإريثري إن الأحباش أتوا من المصاطب الشرقية في جنوبي الجزيرة العربية ( المهرة ) حيث كانوا مستوطنين هناك طوال قرون عدة قبل الحقبة المسيحية و يقول المؤرخ و الجغرافي و الفيلسوف إستيفانوس البيزنطي من القرن الخامس الميلادي و هو أن حضرموت و أباسيني ( Abaseni ) تأتيان بعد مناطق السبئيين و يورد إستيفانوس البيزنطي فقرة من كتاب Arabica من تأليف أورانيوس عرف فيها الأحباش بأنهم من أصل عربي قدموا من إقليم يقع وراء سبأ و حضرموت و يذكر العالم الأثري المستشرق إدوارد غلازر ( Eduard Glaser ) أن كلمة « حبش » مشتقة من لغة المهرة و معناها « الجامعون » و ترادفها كلمة إثيوبي أو إثيوبافان ( Itiopavan ) التي يشتقها غلازر أطيوب ( Atyob ) التي تعني « الطيب » ( البخور ) و معنى العبارة هي [ جامعي الطيب أي البخور ] و المعنى في ذلك بأن الأحباش هم جامعوا اللبان البخور و أن أرضهم من شرق حضرموت في المهرة و المهرة أرض البخور و اللبان عبر التاريخ هي و حضرموت و ظُفار و جزيرة سقطرى و الحبش في اللغة العربية المعاصرة تعني " الخليط " و تحبش في القاموس العربي تدل على " التجمع و التحالف " و يذكر المؤرخ الأستاذ حمزة علي لقمان في تاريخ القبائل اليمنية و قد عُرف أن أجداد المهري كانوا يسمون ( حبشت ) و هي كلمة مهرية تعني الحاصد أو الشخص الذي يجمع حصاد أشجار اللُبان و دم الأخوين و الصبر و المُر و النباتات العطرية و مما يذكر أن قبائل من حضرموت قامت بغزو قبائل حبشت في سواحل بلاد المهري فهاجرت تلك القبائل إلى بلاد ( كوش ) و أسست فيها مملكة و شيدت لها عاصمة أطلقت إسم ( أكسوم و مملكة حبشت ) و نقلت معها لغة و خط جنوب الجزيرة العربية و هو الخط الذي لا يزال سكان الحبشة يستخدمونه حتى يومنا هذا و هنا لا بد لنا أن نذكر أن بلاد الحبشة في شرق إفريقيا تسمى ( إثيوبيا و إريتريا ) و هذان الإسمان مشتقان من كلمتين مهريتين عربيتين كما يُعتقد هما : ( حبشت ) و تعني حاصد و ( أطيوب ) و تعني طيب و أطياب و بخور لكن تسمية الحبشة ترجع إلى قبيلة ( حبشت مهرة ) الحضرمية اليمانية و هي القبيلة الكبرى التي هاجرت إلى هذه المنطقة في أعقاب منذ ما قبل الميلاد إلى جانب ( الجيزانيون/ الأجاعز ) من تهامة و هؤلاء كانوا يمارسون التجارة فأُطلق عليهم لقب ( تقراي ) ( تاجراي ) و أسسوا مملكة أكسوم القوية لا حقاً و هي تحالف ( المهرة الحبشت ) و هم الآن ( الأمهرا / الأحباش ) و الجيزانيين الذين تُنسب إليهم اللغة الجئزية أو الجعزية بفروعها الثلاث ( أمهرية ، تقرنية ، تقري ) و الأجاعز هم في الأصل من منطقة وادي الجيزي = الجعزي من أودية المهرة الحضرمية اليمنية الذين إنتقلوا إلى سواحل تهامة الذين أعطوا إسمهم لمنطقة جيزان من تهامة و كونوا جالية هناك حتى جنوباً عند مضيق باب المندب و إختلطوا مع أبناء عمومتهم السبئيين و من ثم نزحوا عبر البحر الأحمر إلى شرق إفريقيا في الحبشة إثيوبيا و إريتريا  فهم عناصر يمنية قديمة مشتركة ( حضرمية سبئية )  و هم الذين أعطوا للحبشة إسمها و خطها قلمها الكتابي المسندي الجعزي أو الجئزي الذي هو مستمد و مشتق في الأصل من القلم الخط المسندي اليمني السبئي الحضرمي الذي كتبوا به الأحباش و الأكسوميين به و طوروه لا حقاً فالأحباش و الأكسوميين هم جاليات يمنية قديمة أسست الحضارة في شرق إفريقيا بالحبشة في إثيوبيا و إريتريا و غالبية الهجرات اليمنية دخلت ( الحبشة ) عن طريق ميناء عدوليس ( عدوليه ) الشهير و يذكر عالم الآثار و اللغات القديمة الإيطالي كونتي روسيني أن مهد هذه القبيلة كان في اليمن و قد ورد ذكر هذه القبيلة في النقوش المسندية اليمنية القديمة منذ ما قبل الميلاد بلفظ " ح ب ش ت " = حبشت + حبشات أي الحبشة الأحباش و قد عرفت منطقتا إثيوبيا و إريتريا الحاليتين في المصادر العربية بإسم بلاد الحبشة و عُرف سكانها بإسم الحبش " الأحباش " و يرجع إسم الحبشة في أساسه إلي قبيلة حبشت اليمنية العربية و التي ذكرت في النقوش المسندية اليمنية بلفظ ( حبشت ) و التي هاجرت إلى هذه المنطقة الحبشة ( إثيوبيا و إريتريا ) في بداية الألف الأخير قبل ميلاد المسيح علية السلام بالقرن الثامن - السادس قبل الميلاد و من كلمة حبشة أيضاً جاء إسم " Abyssinia " و قد أطلقته و حرفته المصادر الأوربية المبكرة اليونانية و البرتغالية على مناطق الهضبة الحبشية فإسم ( الحبشة و التي أصبحت لا حقاً أبيسينيا و من ثم سرقت إسم إثيوبيا من السودان و أصبحت تسمى اليوم بإثيوبيا الدولة المعروفة في شرق إفريقيا ) كلاهما أي الحبشة و أبيسينيا إسم و لفظ في جذره اللغوي يمني عربي الأصل و أبيسينيا : ( الألف محولة من الحاء و السين محولة من الشين أي حبيشينيا = حبشيين = حبش و أحباش و الأصل كلمة حبشي و حبشي و تحبش في القاموس العربي تدل على التجمع ) فالإسم قديم يرجع في أصله و جذره الأول إلى نقوش المسند اليمني التي ذكرت فيه صراحةً يقول د . أسامة عبد الرحمن النور إن تسمية إثيوبيا تطلق على أبيسينيا ( الحبشة الحالية ) و يعتقد بأن إسم أبيسينيا جاء بنطقه هذا من طريقة النطق الأوروبية لتسمية حبشة أو حبيش أو حبشات و هو إسم لقبيلة عربية وصلت إلى المنطقة من اليمن في القرن السادس قبل الميلاد أو ما قبلها و يطلق الأبيسينيون ( الأحباش ) على أنفسهم إسم الإثيوبيين ( لاحظوا الشبه بين أبس و حبش ) و حتى اليوم في كلامهم الدارج فيما بينهم ما زالوا يطلقون على أنفسهم كلمة ( حبشات ) و أما لفظة حبشة عند الإخباريين المسلمين فقد ذكرها الهمداني على أنها تعني مجموعة من الناس يقطنون ما بين خط الإستواء و وسط الحجاز و ما بينهم شرقاً و غرباً و قد جأت كلمة الحبشة من التحابش أي التجمع تجمع القوم و لو إختلفت أجناسهم و على كل فإن لفظة حبشت لم تعرف إلا من المصادر العربية اليمنية من نقوش عثر عليها في بلاد اليمن بالإضافة إلى ما ذكره المؤرخين و اللغويين المسلمين حيث أطلقها العرب اليمانون على الجزء الشرقي من القارة الإفريقية فالوجود اليمني العربي في الحبشة إثيوبيا و إريتريا مشهود له أركيلوجياً و أنثروبولوجياً منذ آلاف السنين منذ ما قبل الميلاد حتى اليوم يتواجدون هناك و اليمنيين القدماء هم من أسسوا ممالك داموت السبئية اليمنية و أكسوم ذات الأصل الحميري اليمني و قد أشارت المصادر اليونانية و الرومانية إلى صلات قديمة بين بلاد العرب و مصر فقد تحدث بليني و ديودورس عن الأصول الإثيوبية للأسرة الأولى في مصر و ربط تلك الأصول بشبه الجزيرة العربية تقول الرواية أن المصريين القدماء أتوا من بلاد العرب الجنوبية و نزلوا شواطئ إثيوبيا ثم تقدموا نحو الشمال حتى دخلوا مصر و أن الإثيوبيون يقولون : " أن مصر مستعمرة من مستعمراتنا " المصدر : Mac Michael , H. A. A History of the Arabs in the Sudan , London : 1967 , p. 4 .
________________________________________

الخلاصة :

رأينا كيف بأن هذه الأقوام و التي يُرجح الكثير من علماء الآثار و المصريات و الباحثين بحسب ما ورد من ذكرها في السجلات و النصوص و النقوش القديمة بأن بلاد اليمن لها باع طويل و تاريخ عريق في الوجود الحضاري فقد سمتها الشعوب القريبة منها بأنها بلاد بونت و بلاد جنبتيو و خبستيو أي الأقوام و الشعوب التي سكنت اليمن موطنها الأول و الأقدم و هاجرت منها لأسباب كثيرة سواء كانت إقتصادية تجارية أو سياسية أو حروب أو لكارثة ما طبيعية من زلازل و براكين فقد كانت هذه الشعوب القديمة تتاجر بأغلى و أثمن النفائس التجارية و كانت تقيم في المنطقتين بين بلادها الأصلية اليمن و جاليات أخرى من أبناء عمومتهم في شرق إفريقيا كواسطة تجارية و حضارية لحضارة شعب وادي النيل و رأينا كيف بأن هذه الأقوام هي ذات أصل يمني قديم تحورت أسمائها و تغيرت مع القليل من الإبدال و الإقلاب اللفظي و أن لها نفس النزعة الحضارية لليمنيين القدماء و المتمثلة في شعوبها القديمة و التي كونت ممالك اليمن القديم من سبأ و حضرموت و قتبان و معين و أوسان و حمير و أنهم جميعاً ينتمون من ذات الأصول و المكونات الحضارية الواحدة بقيت محافظة على إسمها و كيانها التاريخي منذ الفترة التاريخية الحضارية الباكرة و كانت لها سمعه و سيط حضاري عالمي عند حضارات العالم القديم عند المصريين القدماء و السومريين و الهنود و الفرس و الإغريق اليونان و الرومان و غيرهم بحكم موقع بلادهم المتميز و الذي يتوسط شعوب حضارات العالم القديم و الذي مكنهم من السيطرة على طرقه الإقتصادية و التجارية براً و بحراً و التحكم به لذلك كانت الأطماع من العالم الخارجي كثيرة حوله و لكن لم يسعدهم الحظ بذلك لأسباب عديدة و الشاهد بأن هذه الجاليات الكبيرة أو هذه الأقوام القديمة لها تأثيراتها الحضارية و إنعكاسها مع الشعوب التي تعاملت معها و كان التأثر و التأثير و التلاقح الحضاري و الثقافي بين هذه الأقوام و الشعوب الأخرى و خاصة مع المصريين القدماء و الذين ذكروا في نصوصهم و سجلاتهم النقشية منذ الألف الثالث إلى الثاني و الأول قبل الميلاد .
________________________________________

المصادر :

- Short History of the Egyptian People , by E. A. Wallis Budge .

- Dictionnaire de la Civilisation Egyptienne .

- K.Kitchen, “Punt and How to Get There" in Orientalia .

- R.Herzog, “Punt” in Abhandlungen des Deutschen Archaologischen Instituts Kairo .

- J. Krall, Studien Zur Geschichte des AltenAegypten IV, "Das Land Punit" Wien .

- R. Herzog, Op. Cit .

- Heper, Arabian and African Frankincense .

- Cf. Marine Science and Fisheries Centre, Results of R/V Rastrelliger Acoustic and Travel Survey 1989/1990 for Marine Fisheries Resources of the Sultanate of Oman- Muscat .

- Cf. Davies, Painting from the Tomb of Rekh-mi-Re at Thebes, New York .

- Strabo, Geography, Book XVI; Periplus, Maris Erythraei, p/148 – 149; Pliny, Natural History, Book XII, 54 .

- د . أحمد كمال حسن باشا أبو المصريات رائدها و مؤسسها : " العقد الثمين في محاسن أخبار و بدائع آثار الأقدمين من المصريين " .

- د . عبدالمنعم عبدالحليم سيد : محاولة لتحديد موقع بلاد بونت ، و البحر الأحمر و ظهيره في العصور القديمة ، و البخور عصب تجارة البحر الأحمر في العصور القديمة ، و الجزيرة العربية مناطقها و سكانها في النقوش القديمة في مصر ، و في التاريخ القديم - دراسة تاريخية للصلات و المؤثرات الحضارية بين حضارة مصر الفرعونية و حضارات البحر الأحمر .

د . سليم حسن : موسوعة مصر القديمة الجزء الرابع و الخامس السيادة العالمية و التوحيد .

د . عبدالعزيز صالح : حضارة مصر القديمة و آثارها ، و تاريخ شبه الجزيرة العربية في عصورها القديمة ، و شبه الجزيرة العربية في المصادر المصرية القديمة .

د . أحمد فخري : مصر الفرعونية ، و اليمن ماضيها و حاضرها ، و رحلة أثرية إلى اليمن .

د . بركات أبو العيون : بونت بين المصادر المصرية و اليمنية القديمة .

د . عبد الحليم نور الدين : ملامح الفن اليمني القديم .

د . علي فهمي خشيم : آلهة مصر العربية .

 د . عبد المعطي محمد عيد : نشاط قتبان التجاري و علاقتها بمصر القديمة .

د . جيمس هنري بريستد : تاريخ مصر من أقدم العصور .

د . هنري فرانكفورت : فجر الحضارة في الشرق .

د . محمد عبد القادر بافقية : تاريخ اليمن القديم .
 
د . جواد علي : المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام .

د . عبد المجيد عابدين : بين الحبشة و العرب . ____________________________________________






الخميس، 10 يونيو 2021

( تمثال من اليمن الحضاري القديم منذ الألف الثالث قبل الميلاد )

الحسناء التي في الصورة يمنية من النصف الثاني من الألفية الثالثة ق.م أي عاشت قبل ( 4500 عام ) عرضت في مزاد بمبلغ ( 5000 ) يورو يعني مقابل كل عام يورو واحد 😭


السبت، 22 مايو 2021

( الحمار في النقوش المسندية اليمنية القديمة منذ آلاف السنين )

ورد ذكر " الحمار " في النقوش المسندية اليمنية القديمة منذ القدم بنفس اللفظ و الإسم و كذلك في المعاجم العربية و في لغتنا اليمنية العامية الدارجة و هي تدل على الإستمرارية منذ آلاف السنين حتى اليوم .

كما جاء في المعجم السبئي اليمني الشهير ل بيستون A.F.l.Beeston بلفظ H M R >>> حمر أي حمار .

صورة لقطعة أثرية وجدها جون فليبي من وادي مرخة - شبوة يعود تاريخها من الألف الأول قبل الميلاد .
________________________________________



الجمعة، 30 أبريل 2021

( صناعة النبيذ " وين "🍷 " WYN " و الخمر الشعير في اليمن القديم منذ آلاف السنين )

( صناعة النبيذ " وين "🍷 " WYN " و الخمر الشعير في اليمن القديم منذ آلاف السنين )

================================

وردت في النقوش المسندية اليمنية القديمة ( العنب ) بلفظ " Wine " و يعني = العنب أي الخمر ، النبيذ كرم/ وين و " وين " منذ ما قبل الميلاد و حتى اليوم تستعمل الكلمة في اللغة الإنجليزية و الأوروبية و اللاتينية و تعني : ( النبيذ الخمر و تحديداً العنب منه ) فأصل الكلمة أتت من اليمن و إنتقلت لاحقاً إلى الغرب أوروبا بشكل عام و الإنجليز و منها إلى اللاتينية و بقية العالم .

Wine and vineyards in ancient Yemen .

و بحسب معجم أصول الكلمات للأميركي دوكلاس هاربر ، تعود كلمة " واين " wine الإنجليزية إلى أصلها العربي الجنوبي اليمني " وين " عن طريق الإغريقية " وينوس " و عن طريق الإنجليزية القديمة wyn .

https://www.etymonline.com/word/wine
________________________________________

( ذات مزر آلهة الخمر في اليمن القديم )
 
لوحة تصور آلهة الخمرة الخمر في اليمن القديم من روائع القطع و الآثار اليمنية في المتاحف العالمية
لوح من المرمر منحوت عليه بإبداع يفوق الوصف رسوم بشريه و حيوانية و نباتية و بحسب موقع متحف والترز للفنون اللوحة من مأرب ويعود تاريخها إلى ما قبل الميلاد .
________________________________________

نقلاً عن لسان العرب فإن معني " مزر " :

مزر : المزر : الأصل . و المزر : نبيذ الشعير و الحنطة و الحبوب ، و قيل : نبيذ الذرة خاصة . غيره : المزر ضرب من الأشربة . و ذكر أبو عبيدة : أن إبن عمر قد فسر الأنبذة فقال البتع نبيد العسل ، و الجعة نبيذ الشعير ، و المزر من الذرة و السكر من التمر و الخمر من العنب ، و أما السكركة بتسكين الراء فخمر الحبش ، قال أبو موسى الأشعري : هي من الذرة ، و يقال لها السقرقع أيضاً كأنه معرب سكركة ، و هي بالحبشية . و المزر و التمزر : التروق و الشرب القليل ، و قيل : الشرب بمرة ، قال : و المزر : الأحمق . و المزر ، بالفتح : الحسو للذوق . يقال : تمزرت الشراب : إذا شربته قليلاً قليلاً ، و أنشد الأموي يصف خمراً : 

تكون بعد الحسو و التمزر في فمه ، مثل عصير السكر
و التمزر : شرب الشراب قليلاً قليلاً ، بالراء ، و مثله التمزز و هو أقل من التمزر ، و في حديث أبي العالية : أشرب النبيذ و لا تمزر أي أشربه لتسكين العطش كما تشرب الماء و لا تشربه للتلذذ مرة بعد أخرى كما يصنع شارب الخمر إلى أن يسكر . 

قال ثعلب : مما وجدنا عن النبي - صلى الله عليه و سلم - : أشربوا و لا تمزروا أي لا تديروه بينكم قليلاً قليلاً ، و لكن أشربوه في طلق واحد كما يشرب الماء ، أو أتركوه و لا تشربوه شربة بعد شربة . و في الحديث : المزرة الواحدة تحرم أي المصة الواحدة . قال : و المزر و التمزر الذوق شيئاً بعد شيء ، قال إبن الأثير : و هذا بخلاف المروي في قوله : لا تحرم المصة و لا المصتان ، قال : و لعله لا تحرم ؛ فحرفه الرواة . 

و مزر السقاء مزراً : ملأه ؛ عن كراع . إبن الأعرابي : مزر قربته تمزيراً : ملأها فلم يترك فيها أمتا ، و أنشد شمر :

فشرب القوم و أبقوا سوراً     
و مزروا و طابها تمزيراً

و المزير : الشديد القلب القوي النافذ بين المزارة ، و قد مزر بالضم ، مزارة ، و فلان أمزر منه ، قال العباس بن مرداس :

ترى الرجل النحيف فتزدريه     
و في أثوابه رجل مزير
و يروى : أسد مزير ، و الجمع أمازر مثل أفيل وأفائل ، و أنشد الأخفش : 

إليك إبنة الأعيار ، خافي بسالة ال رجال ، و أصلال الرجال أقاصره و لا تذهبن عيناك في كل شرمح طوال ، فإن الأقصرين أمازره قال : يريد : أقاصرهم و أمازرهم ، كما يقال : فلان أخبث الناس و أفسقه ، و هي خير جارية و أفضله . و كل تمر إستحكم ، فقد مزر يمزر مزارة . و المزير : الظريف ؛ قاله الفراء ، و أنشد : 

فلا تذهبن عيناك في كل شرمح 
طوال ، فإن الأقصرين أمازره
أراد : أمازر ما ذكرنا ، و هم جمع الأمزر .
________________________________________





( الطعام و نظام الوجبات الغذائية قديماً في تراث حضرموت اليمن )

■ الطعام و نظام الوجبات الغذائية قديماً في تراث حضرموت اليمن ■

================================

▪ خلال الخمسين عاماً الأخيرة حدث في حضرموت تغيير جذري في أنواع الطعام .

▪منذ القدم كانت التمور و الذرة هي الغذاء الرئيسي للحضارمة و هو ما أشار إليه أيضاً بدروبايس و كان يتم تناول التمور طازجة أو على شكل معجون ( تمر مفحوس ) و قد أستبدل نقيع ماء التمور باللبن الصناعي للأطفال الرضع و مع ذلك كانت الذرة تعتبر الغذاء الرئيسي و كانوا يسمونها كذلك( طعام ) و كانت تخبز منها الأرغفة في التنور و تدخل في أي مائدة طعام و كان يضاف إلى ذلك القليل من البر و الدجر و ثمار العلب ( مسحوق الدوم الحلو اللاذع الذي يشتهر به بشكل خاص وادي دوعن ) و لبن الشياه ( و من النادر الأبقار ) و مشتقات الألبان و أحياناً العسل و في بعض الحالات الخاصة لحوم الماعز و الجمل أو الخروف . 

▪و كان الطعام يطيب بزيت السمسم ( الجلجل ) و كانوا يبتاعون في ضفاف الوادي أو في سوق شبام البّن و السكر و السمك المقد و في الفترة الأخيرة الشاي .

▪كان المُزارع يحصل في الموسم الملائم في المتوسط على 100 - 150 قهاول ( 60 - 100 كجم ) من الذرة و على 4 - 6 أزيار من التمور ( كان يوضع في الزير الكبير حوالي 120 كجم ) و كان يمكن أن تحفظ الذرة المخلوطة بالرمل الخشن لأعوام و لكن في الغالب لم يكن ممكناً الإبقاء على الإحتياطات و كان الغذاء بالكاد يكفي من الحصاد إلى الحصاد دون زيادة .

▪يمكن تم تمييز أربع وجبات تقليدية لتناول الطعام خلال اليوم :

1 - بسط - بسوط ( أو صباح أو فطور ) و هو الإفطار الخفيف بعد صلاة الصبح أي حوالي الساعة الخامسة إلى الخامسة و النصف صباحاً : قهوة و تمور و أحياناً رغيف من الذرة متبقي من المساء السابق .

2 - غذاء - ضحى من الثامنة إلى التاسعة صباحاً : قهوة و أرغفة مسائية مع لبن الشياه ( فتوت ) .

3 - قيال - بعد صلاة الظهر : قهوة مع التمور و قرص خبز و يمزج المسافرون غالباً تناول طعام الغذاء و القيال بعد الثانية عشر ظهراً .

4 - العشاء - تناول الطعام بعد صلاة العشاء ( و أحياناً قبل ذلك ) أي من الساعة الخامسة إلى الثامنة مساءً : مصل حليب الشياه ( روبه ) خبز طازج من الذرة أو دقيق مخلوط من الذرة و البُر زيت السمسم و قهوة مع بذرات القرعيات أو البطيخ .

و من بين هذه المأكولات يعتبر الغذاء و العشاء وجبة مشبعة و من هنا ينتشر المفهوم الشائع عن وجبتي طعام الحضارمة .
________________________________________

▪أما اللحوم فحتى الميسورين لم يكونوا يتناولونها أكثر من مرة في الإسبوع في يوم الجمعة لا أكثر و كانت اللحوم ضرورية مع الأطعمة في عيد الأضحى ( العاشر من ذي الحجة ) أو في اليوم السابق له يوم عرفة و كذلك بعد نهاية رمضان و مطلع شهر رجب و اللحم مرغوب في وجبات الإفطار الرمضانية و في الزواج و عند إستقبال الضيوف و يفضل أكثر لحم الماعز الصغير و لحم الإبل أما لحم الضان فيقبل عليه الحضارمة بتحفظ و يعتبر لحم الخروف ذي العام أو العامين خطراً على الصحة .

▪تذبح الماشية ( الماعز , الخروف , أو في النادر الناقة ) بعد توجيه رأس الضحية إلى مكة و تلاوة " بسم الله الرحمن الرحيم " و يجب أن تفصل الرقبة دفعة واحدة بقطعها مباشرة تحت فقرة القذال ( حلصه - حلص ) و إلاّ فإن اللحم يكون غير حلال ( فايت - فيات ) بعد أن يستكمل سيلان الدم يتم حز كعب الماعز أو الضان في أحد رجليه الخلفيتين و تعلق الجثة مقلوبة الرأس إلى الأسفل على خطاف أو في حبل و يخلع الجلد خلال عشر دقائق و من ثم يعملون قطعاً في العمود الفقري و يستأصل الوتر ثم يفصل عظم اللوح عن عظم الكتف و تنتزع من اللحم الأحشاء الدقيقة و من البداية تفصل الرجل اليمنى الأمامية أما المصارين مع محتوياتها و الحوصلة الصفراوية فيستلونها ثم يرمونها جانباً و يتم نفخ الأمعاء بالهواء " لغرض إزاحة الماء أما الكلى و الكبد و الرئتين و القلب و الشحوم الداخلية فيتم جمعها .

▪و بعد تفريغ المعدة ( الكرشو ) من محتوياتها و غسلها تقطع بشكل دقيق و تلف الأحشاء و يتم الحصول على " حساء " و من ثم يطهى ( طعام المغضاف ) كما يتم عادة طهي اللحم المفصل و تحضير المرق .

▪و يحضر البدو اللحم المشوي أما الحضر ففي المناسبات الإحتفالية فقط .

▪إن تغيير نموذج الطعام قد بدأ في الثلاثينيات و إنتهى في أواخر الأربعينيات عندما عانت حضرموت من القحط الشديد و جرى على نطاق واسع إستيراد المواد الغذائية و أخذ العسل يتنحى ليحل محله السكر و أصبح الرز المستورد المادة الرئيسية للتغذية و مصدر الكربوهيدرات أما المصدر الآخر للكربوهيدرات ( و البروتين ) فيعتبر اليوم الفاصوليا ( الفول ) و ظهرت الزيوت المستوردة و الملبسات و البسكويت و الشيكولاته و في أعوام السبعينات إنتشرت في حضرموت الداخل الأسماك الطازجة و المعلبة - الساردين التونه, الأسقمري .
________________________________________

▪أما في الماضي فكان البدو يشترون فقط الأسماك المقددة ( لخم " القرش " ) و في الوقت الراهن و بعد التغلب على الممانعة الأولية فقد دخلت الأسماك في لائحة الغذاء اليومي للسكان المحليين .

▪و في الوقت الراهن تستخدم بشكل واسع الصلصلة حلبي , بسباس , و توابل ضرورية كراوية , فلفل أسود , زنجبيل , شمار , قرفة , قرنفل و غير ذلك .

▪و في المواسم يأكلون الخضروات ( باذنجان , باميه , قرعيات , الطماط - طازج أو على شكل معجون , الفجل مع الأوراق الخضراء ) , و الفواكة ( الليم , الموز ) , البطيخ , اللوز , و البزرات و يفضل الألبان المستوردة أصبحوا الآن يشربون الشاي " الأبيض " ( أي مع اللبن ) .

▪و الأكلات اليومية في وقتنا الحاضر هي على النحو التالي :

بسط ( من الخامسة إلى السادسة صباحاً ) :

1 - شاهي حلو " أبيض " أو " أحمر " , رغيف , فول مع الصلصة .

2 - قيال ( الساعة 12 ظهراً ) : شاي ( و في النادر القهوة ) , تمور , خبز ( بر أو ذرة ) .

3 - الغداء ( من الواحدة و النصف إلى الثانية ظهراً ) : رز مع معجون الطماطم و التوابل , و السمك و الشاي .

4 - العشاء ( من السابعة إلى الثامنة مساءً ) : شاي مع الخبز و بزرات القرعيات و البطيخ المقلية و المملحة .
________________________________________
 
المصادر : 

- عادات و تقاليد حضرموت الغربية العام و المحلي في الثقافة السلالية .
المؤلف : م . أ . رودينوف .
ترجمة: د . علي صالح الخلاقي .
________________________________________