الأربعاء، 25 أبريل 2018

" اليمن مهد و أصل البُن ( القهوة العربية ) "

" اليمن مهد و أصل البُن ( القهوة العربية ) "

=================================

ذاع صيت اليمن قديماً منذ آلاف السنين بأنها موطن قديم للعديد من المنتجات الزراعية سواء كانت فاكهة أو خضروات أو غيرهم من منتجات الزراعة بشكلاً عام و من هذه المنتجات الكثيرة هو البن و البن في اليمن تاريخه طويل تعود جذوره إلى ما قبل القرن الرابع الميلادي في عهد الحميريين اليمنيين القدماء و يرجح الكثير من الباحثين بأن اليمن هي أصل البن القهوة في العالم و منها إنتقل إلى إفريقيا في الحبشة إثيوبيا و كينيا و أوروبا و أمريكا و الهند و الصين و فارس و تركيا و مصر و بقية قارات و مناطق العالم حيث يزرع اليوم في ستين بلداً فيما تراجعت زراعته و تجارته في اليمن الذي إشتهر فيه البن باسم  Mocka Coffee  أو Aden Coffee كلمة ( القهوة ) كانت تطلق على الخمرة قيل سميت بذلك لأنها تقهي شاربها عن الطعام أي تشبعه أو تذهب بشهوته إن إشتقاق القهوة من الإقهاء و هو الإجتواء أي الكراهة أو من الإقهاء بمعنى الإقعاد من أقهى الرجل عن الشيء أي قعد عنه و كرهه و منه سُمِّيَت الخمرةُ قهوةً لأنه تُقهِي أي تُكْرِه الطعام أو تُقْعِدْ عنه أما القهوة التي نشربها فهي من نقيع البن و قد أكتشف في حضارة أم النار العربية في دولة الإمارات اليوم بجنوب شرق الجزيرة العربية على أواني فخارية و وجد بداخلها على حبوب البُن القهوة بصوره سليمه و قدر عمرها منذ الألف الرابع - الثالث ق.م  4000 - 3000 سنة مضت ما قبل الميلاد و هذه دلائل تثبت قطعاً بأن منبع البن أو القهوة هو من اليمن التاريخي الطبيعي الكبير و هي التي إنتقلت من اليمن إلى إثيوبيا و ليس العكس عن طريق الهجرات اليمنية العربية الشهيرة منذ آلاف السنين .

و تزرع شجرة البن في اليمن في المدرجات الجبلية المرتفعات العالية و خصوصاً في محافظات تعز و إب و الضالع و لحج و أبين و صنعاء و المحويت و حجة و صعدة و الحديدة و عمران و ريمة و ذمار و في جنوب جبال السعودية التي هي في الأصل إمتداد طبيعي و تاريخي لأرض اليمن في المدرجات الجبلية و في بطون الأودية في الطائف و الباحة و عسير و جيزان و نجران .

و تؤكد دائرة المعارف البريطانية طبعة 1987م أن إسم القهوة بالإنجليزية ” coffee ”  مشتق من الأصل العربي ”  قهوة ” ( qahwah ) و في قاموس الغذاء : يكاد يكون من المؤكد أن أصل البن من اليمن – و بالتحديد من بلدة موكا “ mucha ” موخا = المخا – ثم إنتقل شرب القهوة إلى الحبشة و إلى بلاد فارس لا حقاً .

حتى عام 1616م كانت القهوة حكراً على اليمن و كان يُمنع على التجار بيع نباتها أو بذورها لكن تغير الحال حين أقدم تاجر هولندي على سرقة البذور و أصطحبها معه إلى هولندا و بعد 40 عاماً إنتشرت القهوة في أماكن عديدة من العالم .

يتميز البن اليمني عن بقية البن في العالم بميزتين أساسيتين الأولى أن زراعة البن تعتمد على المدرجات الزراعية و الثانية أنه يجفف بالشمس الطبيعية .

خبير البن المكسيكي الذي زار اليمن مؤخراً قال : فراعنة مصر تميزوا ببناء الأهرامات و فراعنة اليمن تميزوا ببناء مدرجات البن و الفرق بينهما أن أبناء فراعنة مصر لم يستفيدوا من أجدادهم بعد موتهم أما أبناء فراعنة اليمن فإنهم يستفيدون من مدرجات البن حتى الآن .

تعتبر الجمهورية اليمنية من أوائل الدول التي زرعت البن و صدرته إلى العالم بدليل أن القهوة يطلق عليه Arabica أو القهوة العربية مصدرها اليمن كما أن أهم و أفخر أنواع القهوة هي ( الموكا ) و هي تحريف من « قهوة المخاء » نسبة إلى الميناء اليمني الشهير ( المخا ) و يعتبر ميناء المخاء الأول الذي إنطلقت منه سفن تجارة و تصدير البن إلى الحبشة إثيوبيا و أوروبا و أمريكا و باقي أنحاء العالم .

يشتهر البن اليمني بمذاقه الخاص و طعمه الفريد الذي يختلف عن أنواع البن الأخرى التي تزرع و تنتج في بلدان العالم الأخرى .
_____________________________________________

الصورة : من ميناء المخا اليمني قديماً .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق